تعلم اللغة الإسبانية عبر مشاهدة مسلسل البروفيسور La Casa de Papel

يقول كونفوشيوس: “قل لي وسوف أنسى… أرني لعلي أتذكر … أشركني وسوف أفهم” قد تنطبق هذه العبارة على الأساليب المتبعة جديداً في التعليم وخصوصاً تعلم اللغات مثل اللغة الإسبانية الكثير قد يقوم بالتسجيل في كورسات لتعلم لغة معينة ويقرأ القواميس ويحفظ المفردات ويستغرق الزمن الطويل وقد يدفع المبالغ الهائلة إلا أنه في النهاية لا يصل للمستوى المطلوب، بالتأكيد إن عبارة كونفوشيوس لها آثر كبير في إعطائنا نصيحة هامة للتعلم.

قد تسمع من المدرسين الدروس وتعود وترددها وتحاول حفظها إلا أنك بالتأكيد عندما تحاول أن ترى بإسقاط المعلومات بطريقة مختلفة؛ على سبيل المثال الفيديوهات سيكون تذكرها أسرع، وبالتأكيد في حال ممارستك لهذا اللغة فسيصبح الأمر أسهل بكثير.

ابحث عن وسائل لا تسبب الملل

لا بد لمن يريد أن يتعلم اللغة الإسبانية البحث عن وسائل تساعده في التعليم وخصوصاً هذه الوسائل التي هي مرغوبة لدينا ولا تسبب لنا الملل في التعلم وهذه أحد الوسائل للتعلم من خلال هذا المسلسل الذي يجذب انتباه المشاهد حتى يصبح المشاهد ينتظر الأجزاء الأخرى بفارغ الصبر.

عندما يبدأ المشاهد بمتابعة المسلسل الذي هو يحبه تراه يشغل جميع حواسه بالانتباه بشكل كامل وهذه هي أحد الوسائل التي تساعد بشكل كبير في حفظ المفردات والجمل المستخدمة في اللغة وحتى ترديدها بشكل يومي نتيجة حفظها عبر القول والمشاهدة، بل والمشاركة بكافة الحواس من خلال المتابعة وقضاء معظم الوقت مشدودًا إليه، لا يعني حصر التعلم باسم مسلسل معين فقط بل على العكس تماماً المهم أن تختار ما أنت ترغب بمشاهدته وتتشوق لمتابعته حلقة تتلوها الأخرى.

إذا ما عليك سوى البحث عما ترغب والبدء بهذه الطريقة المجربة للتعليم بكثرة والتي حققت نتائج إيجابية لكل من اتبعها ليس في اللغة الإسبانية فقط بل في اللغات الأخرى، أيضاً تستطيع البحث عن أغاني إسبانية تحب الاستماع لها فهي أيضاً تعطي تأثيرًا في الحفظ فدائماً عندما تحب الاستماع لأغنية معينة تسمعها مراراً وتكراراً لتصبح قد حفظتها وباتت تتردد على لسانك بشكل غير إرادي بمجرد ما سمعت الرتم الموسيقي لها.

لماذا تعلم اللغة الإسبانية عبر مشاهدة المسلسلات من الطرق المجدية؟

بالتأكيد بعد قراءة هذا المقال قد يتساءل الكثير حول مدى جدوى هذه الطريقة في التعلم إلا أننا وخلال منصتنا نقوم بطرح أفكار قد تكون مجدية في التعلم حسب الأشخاص الذين يرغبون باتباع هذه الوسيلة أو عدم رغبتهم باتباعها إلا أنها أحد الوسائل المعتمدة في تعلم اللغات بحيث أي لغة تحتاج تعلمها يكون أحد أجزاء تعلمها ضمن المناهج الموضوعة هو الاستماع الذي يعتبر جزءًا أساسي في كورسات التعليم، وتستطيع من خلال متابعة الأفلام تنمية هذه المهارة والمساعدة بالتعلم ولو بنسبة معينة وتنمية مهارة الاستماع أكثر من أي مهارة أخرى.

لماذا أخترنا لكم مسلسل La Casa de Papel؟

لماذا أخترنا لكم مسلسل “البروفيسور” أو كما يطلق عليه في الوسط العربي من بين الكثير من المسلسلات الناطقة بالإسبانية؟ النسبة العالية للمشاهدة التي حظي بها المسلسل نتيجة أحداثه المشوقة التي جذبت المتابعين له والذي يعرض على شبكة “نيتفليكس” الشهيرة، تحقيقه تصنيفاً قوياً على موقع “IMDP”، بتصنيف جميع الحلقات فوق 9.5 من 10، الأدوار التي كانت ضمن المسلسل والتي خاضها أشهر الممثلين وأكفئهم، كما كفاءة الإنتاج والجودة العالية.

هل شاهدت مسلسلات أخرى ناطقة باللغة الإسبانية؟

بعد نجاح الدراما الإسبانية بأخذ دورها كمثيلاتها الأميركية والبريطانية وغيرها، وبعد نجاح عدة مسلسلات وأفلام بالحصول على أرقام مشاهدة خيالية، والحصول على متابعة عالمية بعد أن كانت الدراما الإسبانية محصورة بعدة دول كالمكسيك والأرجنتين وكولمبيا وشيلي التي تعد أفضل أسواق المشاهدة لها، حيث أنه ليس مسلسل البروفسور هو المسلسل الوحيد الذي حظي على نسبة مشاهدة كبيرة بل الكثير كـ”Side Jim” وغيره من الأسماء لسلسة مسلسلات أو أفلام من إنتاج الدراما الإسبانية وناطقة باللغة الإسبانية.

أراجيك

شارك على:

Share on facebook
Facebook
Share on telegram
Telegram
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp

شارك رأيك

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر