أدب
أدب

ثلاثة أحلام بمية

براءة الطرن نحن البؤساء، لم يكتب عنا هيجو لكنه سبقنا إلى الاسم حتى بات استخدامنا له مبتذلاً، لا وقع له، ولا أثر، نرتدي التعاسة، ننتعل

أدب

72 كتاباً بضربة سيلفي واحدة

براءة الطرن الفيسبوك اليوم كسوق القرماني “ذات يوم”، يفرش المستخدمون بسطاتهم، ويعرضون منشوراتهم طلباً للتصفيق، مستغلين نوعاً غريباً من الحرية: انشر ما يحلو لك، متى،

أدب

خطط اعتيادية

براءة الطرن ما إن أطل من الشرفة حتى تبتسم جارتنا، تصيح من شرفتها التي تبعد عنا شارعاً، وزقاق “ايمت بدنا نفرح فيكِ”، فاضحة عزوبيتي أمام

أدب

أحرف الجر المتقافزة

براءة الطرن من ميزات أن تكون كاتباً بشكل خاص، وفناناً بشكل عام أنك دائم البحث عن فكرة، والفكرة بنت الوحي، وللوحي طقوس تختلف من شخص

أدب

طلال حيدر .. براعة المحترفين

ياسر جمعة – بريد الشام أثار الشاعر اللبناني طلال حيدر ردود فعل غاضبة في الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي، بسبب قصيدته “عيد المملكة” التي ألقاها في

أدب

كبرياء جائع

كنا وحيدين في المقهى الصغير، وبعد ساعة من الأحاديث المتقافزة، أدركنا أننا عبثاً نحاول الهرب، فشرعنا في أحاديث الحرب. حدثني عن امرأة كانت جارة له

أدب

تمّ الأمر يمكنك المجيء الآن

براءة الطرن أنزل الدرج كبطل الجريمة والعقاب، أشعر مثله بالضيق، الحرج، والجبن أحياناً، فيما أتحاشى جارتي في الطابق الأسفل، مع أني لا أدين لها بأجرة

أدب

اعرف هذا الشيء، أو صار له اسم؟

براءة الطرن في عائلة والدي تتفوق الإناث على الذكور عدداً، لدي ٦ عمات، ٩ بنات عمة، ٨ بنات عم، مقابل ٤ أولاد عم، وأخين، ومع

مانغويل يتذكر أيامه مع بورخيس

بريد الشام – المحرر الثقافي عجوز يمشي بحيرة وارتباك حتى في أكثر الأماكن ألفة اعتاد خورخي لويس بورخيس أن يعرّج على مكتبة «بغماليون» فيما هو

كل شيء عن كافكا

مع نصوص كافكا يبدو الحديث عن الراهنية نافلاً، بلا معنى، فالأمر يتجاوز أن تكون آثار الكاتب التشيكي (الألماني؟ النمساوي؟) لا تزال مقروءة. إنها، أكثر من

تودوروف أنت على حق، الأدب في خطر

بريد الشام – المحرر الثقافي ينطوي العنوان الذي اختاره تزفيتان تودوروف لكتابه «الأدب في خطر» على مفاجأة، إذ لم نعتد من ناقد أكاديمي مرموق أن

حتى أنت يا فرانكلين؟؟

فرانكلين وحلم الكتابة! بنجامين فرانكلين، أحد أبرز مؤسسي أميركا، والسياسي، والمخترع، كان قد عمل في صحيفة The New-England Courant التي يمتلكها أخاه، كان فرانكلين يرغب

سؤال السعادة في قصص نجيب محفوظ

مُعاد *- د. بهيجة مصري إدلبي إذا كان القلق الوجودي صنو الكائن الذي وجد نفسه حائرا بين البداية والنهاية، فإن أسئلته التي وسمت رحلته في

يرجى تعبئة الحقول أدناه لاطلاعنا على شكواك….لا تقلق سنعرض اسمك ممثلاُ بأول حرفين من الاسم والكنية.

ارســـل

شكوى

يستخدم الموقع ملفات تعريف الارتباط للتأكد من حصولك على أفضل تجربة في موقعنا، تعرف اكثر