محلي

نقابة المحامين تكشف عن تورط عدد من المحامين في تزوير وكالات

مصدر الصورة: الوطن
محلي | داماس بوست

أعلن نقيب المحامين في سورية نزار علي السكيف أن النقابة تنظر في ملف واسع متعلق بتورط عدد من المحامين والمندوبين في تزوير الوكالات مؤكداً أن النظر سيكون ضمن الأطر القانونية.

وقال السكيف: اشترطنا على المحامين الراغبين في تصديق وكالاتهم من خارج منطقة فرعهم في المحافظة مراجعة النقابة لتصديقها ضارباً مثلاً أن من يريد أن يصدق وكالة في دمشق صادرة عن محافظة أخرى عليه مراجعة النقابة للحصول على كتاب يسمح له بمراجعة مكتب تصديق الوكالات.
وأكد السكيف أن هذه الخطوة تدرأ حالة التزوير إضافة إلى التأكد من شخصية المحامي، كاشفاً عن تنظيم وكالات بأسماء محامين تبين فيما بعد أنهم غير منتسبين للنقابة.
وأضاف السكيف: إننا نعمل على ضبط مثل هذه الحالات خوفاً من انتشارها وخاصة أنه لا يمكن ضبطها إلا بهذا الأسلوب، مؤكداً وجود وكالات مزورة كثيرة سواء لمحامين مشطوبين أو أشخاص غير محامين أو محامين أعطوا بيانات غير دقيقة.
وشدد السكيف على ضرورة إيجاد آليات لقمع هذه الظاهرة مضيفاً إن القرارات الأخيرة لا تعني فقدان الثقة بالمحامي بل على العكس تحفز على تحسين أداء العمل أكثر وتساهم في تحصين المحامي.
ورأى السكيف أن المحامي الحريص على قمع الظاهرة يجب أن يتعاون للحد منها، لافتاً إلى أن من ينظمها فهو مسؤول عنها من جهة المسؤولية المدنية أو الجزائية، وعليه من ينظم الوكالة يجب أن يتحمل المسؤولية ولو كان نقيب المحامين.
وشدد سكيف على ضرورة أن يتأكد المحامي من الشخص الذي نظم له الوكالة خشية أن تكون الوثائق التي قدمها لتنظيم الوكالة مزورة.
وكانت وزارة العدل أعلنت عن أرشفة ما يقارب ثمانية ملايين وكالة وذلك للقضاء على التزوير الذي انتشر خلال الأزمة مؤكدةً أن حالات التزوير انخفضت خلال العام الحالي بشكل كبير في دمشق وريفها من دون أن تذكر أرقاماً عن المحافظات الأخرى.

المصدر: الوطن

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها