محلي

حقل آراك الغازي يعمل رغم الأضرار والتخريب

مصدر الصورة: سبوتنيك
محلي | داماس بوست

بدأت أعمال الصيانة في الحقول النفطية التي استعادها الجيش السوري منذ أشهر قليلة، فمناطق النفط والغاز في العمق الصحراوي التي استفاد منها "داعش" لسنوات باتت في معظمها بيد الجيش السوري الذي أمنها وسهل لفرق الصيانة عملية ترميمها وإعادتها لعجلة الإنتاج لترفد الاقتصاد المتضرر وتدعمه مالياً.

ودخلت ورشات الصيانة حقل "أراك" النفطي شرق حمص، وهو آخر الحقول التي  حررها الجيش السوري في البادية، فهو يعد مخزناً كبيراً للغاز، لذا لم يسلم من عمليات التخريب والتفخيخ التي طالت الأنابيب والمقرات التي تحتوي على المشغلات باعتبار عملية استخراج الغاز ونقلة غير مجدية لتنظيم "داعش" ومكلفة، وهذا ما دفعه لتدميره على عكس الحقول النفطية التي يحاول الحفاظ عليها باعتبارها غير مكلفة الاستخراج وتؤمن له مصادر تمويل كبيرة.

وقال وزير النفط : إن حقل "آراك" الغازي هو من المنشآت النفطية الهامة التي استعادها الجيش السوري مؤخراً، لذا باشرت الحكومة بخطة إسعافية سريعة تساعد على الاستفادة من الخطوط التي لم تتعرض لأضرار، فيما أرسلت  ورشات الصيانة بغية الإصلاح والتجهيز على مراحل متتالية.

  ويقدم حقل "آراك" الغازي حالياً أكثر من 300 ألف متر مكعب من الغاز بعد إجراء بعض الإصلاحات السريعة، حيث من المتوقع أن تساعد هذه الكمية في تحسين الواقع الحالي للكهرباء وتدفع بالعجلة الاقتصادية إلى الأمام.

المصدر: سبوتنيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها