محلي

وعود بوضع المدخل الجنوبي لطرطوس في الخدمة قريباً

مصدر الصورة: تشرين
محلي | داماس بوست

انتظر سكان محافظة طرطوس إنجاز الأعمال في المدخلين الشمالي والجنوبي لمدينة طرطوس ما يقارب الـ خمس سنوات على الرغم من الأهمية المرورية والاستراتيجية لهذين الموقعين وقد أفرز تأخير الإنجاز مشاكل وصعوبات وازدحاماً مرورياً كبيراً, ومنذ أيام وضعت عقدة الشيخ صالح العلي وهي المدخل الجنوبي لمدينة طرطوس بالاستثمار بشكل جزئي وينتظر السكان وضع المدخل الجنوبي بالاستثمار أيضاً والذي يشكل عقدة مرورية مهمة للمدينة فهو مدخل لجميع القادمين من منطقة صافيتا ومشتى الحلو والمحافظات وهو المخرج الرئيسي لسيارات النقل العام من كراج الانطلاق المتوجهة إلى جميع مناطق المحافظة إضافة إلى المحافظات, فبعد دخول عقدة الشيخ صالح العلي بشكل جزئي في الخدمة والتي تعدّ المدخل الشمالي لمدينة طرطوس والمؤدية إلى مرفأ طرطوس لها أهمية مرورية كبيرة جداً في دخول وخروج الشاحنات من وإلى المرفأ وما زالت الأعمال مستمرة في الموقع, كما ذكر المهندس فوزي الشيخ ديب مدير الشؤون الفنية في مجلس مدينة طرطوس.

مشيراً إلى أن الهدف من المدخل الشمالي قد تحقق وهو الربط بين المدينة والأوتوستراد العام إلى داخل القطر وإلى القطر اللبناني إضافة إلى أهميته في عدم مرور الشاحنات داخل المدينة لوجود الطريق الواصل بين الأوتوستراد والمرفأ مباشرة وهذه تتكون من ثلاثة مستويات (نفق – جسر – حركة سطحية).. وتتبع لمجلس مدينة طرطوس وتنفذها الشركة العامة للطرق والجسور – فرع اللاذقية – أما الجهة المشرفة فهي الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية .. ومدة المشروع تبلغ 24 شهراً.. وقيمة العقد بتاريخ التوقيع /496668517/ ليرة.
وتاريخ أمر المباشرة يعود إلى 17/10/2010.. أما تاريخ الانتهاء المفروض فهو 16/10/2012.
وبلغت نسبة التنفيذ الفعلية المنظم بها كشوف حتى تاريخ 14/4/2017 /61,73%/.. أما نسبة التنفيذ الفعلية حتى 14/6/2017 فهي68%.
وعن الأعمال في المدخل الجنوبي قال الشيخ ديب: الأعمال الإنشائية للأنفاق والحركة السطحية والحركة العالية في مراحلها النهائية ومن المنتظر أن يتم استقدام الحركة السطحية والهوائية خلال شهر والتي ستكون على امتداد شارع الربيع وتصل الشارع المحاذي لمشفى الباسل إلى تمثال السيد الرئيس ومن والى الكورنيش البحري وشارع الثورة أما الحركة السطحية فستصل الكورنيش الشرقي إلى شارع الربيع نزولاً إلى تمثال السيد الرئيس وإلى الجهة الغربية وإلى الأوتوستراد العام المتجه نحو حمص واللاذقية وكما ذكر المتوقع وضعه بالاستثمار خلال شهر ما يسهل الحركة المرورية للدخول إلى المدينة أما إنجاز المشروع بشكل كامل فسيتم حسب توافر الاعتمادات اللازمة.

المصدر: تشرين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها