محلي

«الفيميه» مسموح لنواب مجلس الشعب بموافقة عباس

مصدر الصورة: السوسنة
محلي | داماس بوست

تحدث أحد النواب عن موضوع الإصلاح الإداري مشدداً على أن الرئيس الأسد تحدث مفصلاً عن الإصلاح الإداري كمشروع وطني وتحدث عن بعض المظاهر السلبية وربطها ببعض مسؤولي الدولة وأبنائهم ووصفهم بالمرضى النفسيين الذي يستحقون إما الشفقة أو الازدراء، منوهاً بأن البعض قزمها على مسألة فيميه السيارات، وتم منح استثناءات بشأنه «والسيد الرئيس لم يتحدث عن الفيميه بل تحدث عن مواكب المسؤولين وإيقاف حركة السير».

وذكر أحد النواب أنهم يتعرضون للعديد من المضايقات من عناصر الشرطة والأمن كما أنهم يستهزئون بنواب مجلس الشعب والبعض يتلفظ بألفاظ لا نريد الحديث عنها «بعضهم يقولون لنا ماذا يعني أنك عضو مجلس شعب». وأضاف النائب: «حتى إن أحد العناصر فتح السيارة وخطف البارودة الروسية التي يمتلكها عضو مجلس الشعب بموجب ترخيص حمل سلاح الأمر الذي اضطره لطلب تدخل المحافظ شخصيا لإعادة الأسلحة».
وتابع النائب: «عندما كنت رجل أعمال لا أحد كان يوقفني أبداً أو يتطاول بالحديث. اليوم نحن نواب في مجلس الشعب من غير المنطق أن نقبل أن نهان» مشيراً إلى أنه «يجب أن نحافظ على حقوقنا كنواب للشعب لأن الشرطي ليس أكثر حرصاً من النائب البرلماني المعطى حصانة؛ على أمن البلد والشعب.
وحسب أحد النواب فإن رئيس مجلس الوزراء سمح ببقاء الفيميه على سيارات المجلس كاملة.


بدوره أكد أحد النواب أنه تعرض لمثل هذه التصرفات من بعض عناصر الشرطة، وقال «إن تصرف الضابط فردي لأن وزير الداخلية أكد لعناصره أنه إياكم والتعسف بحق المواطن».
وبناءً عليه أعربت رئيسة مجلس الشعب هدية عباس عن تقدير مجلس الشعب رئيساً وأعضاء لمشروع الإصلاح الإداري الذي تقدم به السيد الرئيس بشار الأسد مؤخراً «وعلينا جميعاً أن نكون اليد الأولى للمساعدة في تطبيق هذا المشروع وخاصة أننا على أبواب الانتصار الكبير في سورية».
وأكدت رئيسة المجلس أنها سوف تجد صيغة مناسبة للسماح لنواب الشعب ببقاء الفيميه على سياراتهم حفاظاً على حياتهم في هذه الظروف، وأكدت أنها لن تسمح لأي مسؤول في الحكومة بإهانة أعضاء المجلس «وإهانة أي عضو مجلس شعب هي إهانة للمجلس كله وإهانة لي شخصياً». متعهدة للنواب بأنها سوف تقوم باتخاذ الإجراءات التي تضمن حق أي نائب في البرلمان.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها