محلي

الشعار: لا بد من تطبيق القانون على الجميع

مصدر الصورة: سانا
محلي | داماس بوست

أكد اللواء محمد الشعار وزير الداخلية أن مشروع الإصلاح الإداري هو بدء لمرحلة إعادة الإعمار بجوانبها الادارية والاقتصادية والبنى التحتية كافة وأنه رسالة بأن سورية انتصرت.

وأشار الوزير الشعار خلال اتصال هاتفي مع التلفزيون العربي السوري أمس إلى أن توجيهات الرئيس بشار الأسد تضمنت موضوع برنامج الإصلاح الإداري حيث كانت توجيهاته هي البوصلة لعملنا في وزارة الداخلية وقال “نحن نستمد دائما من سيادته العزيمة والإصرار والحزم في تطبيق القانون والحفاظ على هيبة الدولة واستقرارها”.

وبين وزير الداخلية أن العمل بدأ على الفور في الوزارة على جميع المسارات لوضع رؤى وبرامج عمل في الجوانب التشريعية والإدارية التنظيمية لنكون قادرين على القيام بالدور المنوط بوزارتنا على ضوء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.

وقال الوزير الشعار “تحدثنا خلال اجتماعنا مع قادة وحدات قوى الأمن الداخلي وإداراتها وقادة شرطتها في المحافظات كافة وأكدنا في هذا المحور على إنفاذ القانون وسلطته وتعزيز هيبة الدولة ومنع المظاهر السلبية التي تراكمت خلال سنين الأزمة” مشيرا إلى أن وحدات قوى الأمن الداخلي تعرضت للكثير من العقبات والصعوبات خلال فترة التنفيذ لكنها ماضية في هذا الاتجاه.

ولفت وزير الداخلية إلى أنه كانت هناك بعض الصعوبات أثناء التنفيذ من قبل البعض الذين يتذرعون بظروف الأزمة والبعض يغطي نفسه بأشكال مختلفة “لكن الآن الصورة أصبحت واضحة تماما للجميع فلا مناص من تطبيق القانون على الجميع ولا غطاء لأي كان وعملا بتوجيهات السيد الرئيس لم ولن نسمح أو نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء بحق الوطن والمواطن كائنا من كان ممن يرتكب هذه المخالفات فالقانون وجد ليطبق على الجميع وسنسخر كل إمكانياتنا وجهودنا لتنفيذه وبحزم”.

المصدر: سانا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها