ميديا

لماذا قاطعت أم كلثوم دمشق لسنوات عديدة؟

مصدر الصورة: الجديد
ميديا | داماس بوست

زارت أم كلثوم دمشق صيف 1931، من اجل تقديم ثلاث حفلات، و كانت قيمة البطاقة "ليرة ذهب رشادية" وقام بعض محبيها ببيع سجاد منازلهم، أو رهن مصاغ زوجاتهم، حتى يتمكنوا من حضور الحفل ومشاهدة أم كلثوم شخصياً.

و كان في استقبال كوكب الشرق آلاف الدمشقيين، الا أنها فوجئت لدى وصولها الى فندق أمية بمجموعة من الشباب المتزمت قابلوها بالقدح والذم في المساء قبل بدء الحفل، و رشقوها بنثرات الفضة محاولين احراق وجهها ومطالبين إياها بإلغاء الحفـل و الاحتشام، وطالبوها أيضاً أن تضع حجاباً على رأسها.

غضبت ام كلثوم من هذا التصرف، و حسب موقع كلنا شركاء، قاطعت دمشق لسنوات طويلة، ولكنها عادت في عام 1955 وسنتها روت بنفسها هذه القصة للرئيس ناظم القدسي، وغنت لأهل الشام أجمل أغنياتها ومنها : ذكريات، شمس الأصيل، نهج البردى، يا ظالمني ، عـودت عيني، جددت حبك..

عادت الست وانقطعت عن دمشق بعد فك الوحدة بين سوريا ومصر، و حتى وفاتها عام 1975 كانت تطلب من أي صديق يزور دمشق : "والنبي .. عايزة اسطوانات لصباح فخري !". 

المصدر: الجديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها