دراما

الدراما الرمضانية .. موسم غياب الكبار

مصدر الصورة: الوطن
دراما | داماس بوست

لكل فنان أسبابه، الشخصية منها والعامة، هكذا افتقدت الدراما السورية خلال رمضان الحالي الكثير من الفنانين، منهم أسماء لامعة وآخرون من الجيل المؤسس، ما يجعلنا نطلق على هذا العام الدرامي «موسم غياب الكبار».

بعض الفنانين كانوا حاضرين عبر الدراما السورية لكنهم غائبين عن رمضان فقط بسبب تأجيل أعمالهم إلى ما بعد السباق الرمضاني، أما البعض الآخر فغاب كلياً إرادياً أو وفق إرادة المخرجين والمنتجين، وآخرون كانوا «غائبين حاضرين».
حالة الغياب هذا العام تبدو غير صحية، وخاصة أن القائمة شملت فنانين مخضرمين لهم ثقلهم الفني السوري والعربي، وفنانين نجوماً شباناً لهم مكانتهم العربية.

عام ثالث
للعام الثالث على التوالي يغيب الفنان القدير دريد لحام عن الشاشة، حيث تعود آخر مشاركة له إلى موسم 2014 عندما لعب دور البطولة في المسلسل الشامي «بواب الريح» (تأليف خلدون قتلان وإخراج المثنى صبح) بشخصية «يوسف آغا»، وفي العام ذاته حل ضيفاً على المسلسل الكوميدي «ضبوا الشناتي» (تأليف ممدوح حمادة وإخراج الليث حجو) بشخصية «أبو درويش».
وخلال عام 2013 يتذكر الجميع شخصية «العم نجيب» المميزة التي قدمها في مسلسل «سنعود بعد قليل» (تأليف رافي وهبي وإخراج الليث حجو).

اشتقنا للمرايا
اعتاد الجمهور السوري والعربي مشاهدة سلسلة «مرايا» بمسمياتها المختلفة خلال شهر رمضان لصاحبها الفنان القدير ياسر العظمة، لكن الأخير بقي غائباً هذا العام أيضاً بعد غيابه الأعوام الثلاثة الماضية أيضاً.
العظمة قدم آخر مسلسل له عام 2013 وهو «مرايا 2013» وقد صوره في الجزائر (تأليفه وإخراج عامر فهد)، على حين من المرشح أن يعلن اختتام سلسلته بجزء أخير العام المقبل.
سيدة الكوميديا

أينما أنجزت مسلسلات كوميدية تجد الفنانة الكبيرة سامية الجزائري الملقبة بـ«سيدة الكوميديا»، إذ كان لها اليد الطولى في عدد من الأعمال العالقة في أذهان الناس مثل «مرايا»، و«عيلة النجوم»، و«جميل وهناء»، و«البناء 22».
ورغم إنتاج الكثير من المسلسلات الكوميدية، إلا أنها غابت للعام الثاني على التوالي بعد عملين شاركت بهما العام قبل الماضي هما المسلسل الاجتماعي «دامسكو» (تأليف سليمان عبد العزيز وعثمان جحى، وإخراج سامي جنادي)، والمسلسل الكوميدي «فتنة زمانها» (تأليف وإخراج عماد سيف الدين).

وعكة صحية
ومع ظاهرة غياب الكبار، يغيب الفنان محمد الشماط للعام الثالث على التوالي، حيث كان حاضراً في أجزاء «باب الحارة» الستة قبل أن يتعرض لوعكة صحية ويغيب عن الأجزاء السابع والثامن والتاسع.
آخر مشاركات الشماط كانت خلال عام 2014 بالجزء السادس من مسلسل «باب الحارة»، ومسلسل «الغربال» (تأليف سيف رضا حامد وإخراج ناجي طعمي).

من الدراما إلى المسرح
منذ عام 1989، وتحديداً منذ تأديته شخصية «أنيس» في مسلسل «لكِ يا شام» لم يغب النجم أيمن زيدان عن الدراما السورية إلا عامي 2013 و2016.
هذا العام يسجل غيابه الثالث طوال مسيرته الفنية، إذ تصدى وتفرغ لإخراج مسرحية «اختطاف» التي عرضت في عدد من المحافظات السورية وحققت نجاحاً كبيراً، إضافة إلى أنه يحضّر لأولى تجاربه الإخراجية السينمائية من خلال فيلم «النورج»، في وقت يصور فيه مشاهده في فيلم «مسافرو الحرب» مع المخرج جود سعيد.

غياب نادر
قدمت النجمة سلاف فواخرجي اعتذارها عن المشاركة في عدة مسلسلات، منها مسلسل «فوضى» للمخرج سمير حسين والكاتب حسن سامي يوسف بسبب ارتباطها بالدراما المصرية التي تعود إليها بعد غياب سبع سنوات بعملين هما «روح» و«هجرة الصعايدة».
فواخرجي نادراً ما تغيب عن الشاشة، آخرها كان موسم 2013، إضافة إلى العام الحالي بعدما قدمت الموسم الماضي أدواراً مهمة في «باب الحارة 8» و«أحمر».

للعام الثالث
رفضت الفنانة القديرة مها المصري عدة عروض هذا العام، أحدها مسلسل شامي، فغابت كلياً عن الشاشات.
وتغيب للعام الثالث على التوالي بعدما غابت الموسمين الماضيين أيضاً، حيث تعود آخر مشاركاتها إلى عام 2014 عبر مسلسل «حمّام شامي» بشخصية «أم فهمي» والعمل من تأليف كمال مرة وإخراج مؤمن الملا.

13 عاماً
ولأن تصوير مسلسل «ترجمان الأشواق» للمخرج محمد عبد العزيز لم ينته بعد، وبالتالي لم يلحق بالسباق الرمضاني، فإن النجم غسان مسعود يغيب عن الشاشة هذا العام.
ويعود آخر غياب لمسعود إلى ما قبل 13 عاماً، وتحديداً موسم 2003.

غياب ولكن!
النجمة ميسون أبو أسعد اعتذرت هذا العام عن مسلسلي «ترجمان الأشواق» و«فوضى» لصعوبة التنسيق بين دراستها في القاهرة من جهة، وبين مشاركتها في الدراما المصرية للمرة الأولى من جهة أخرى.
أبو أسعد حضرت في مسلسل «شبابيك» (تأليف مجموعة من الكتاب وإخراج سامر برقاوي)، لكن المسلسل تأجل عرضه، وبالتالي فإنها تغيب هذا العام عن الدراما السورية، لكنها ستكون حاضرة عبر الشاشات العربية عبر عملين، الأول عربي مشترك هو «السلطان والشاه»، والثاني مصري هو «قصر العشاق».

تفرغ للزواج
بعدما أعلنت تفرغها لزواجها وعائلتها هذا العام، تغيب النجمة جيهان عبد العظيم هذا العام لاعتذارها عن عدة أعمال، ولتجولها مع زوجها الكاتب المصري إياد إبراهيم بين دمشق والقاهرة.
وللسبب ذاته، كانت عبد العظيم قد حضرت العام الماضي بعمل واحد فقط هو «مذنبون أبرياء» (تأليف باسل خليل وإخراج أحمد السويداني).

غيابات متعددة
تعددت غيابات النجمة دينا هارون خلال الأعوام القليلة الماضية بإرادتها الشخصية، بسبب عدم اقتناعها بنوعية الأدوار المقدمة من جهة، ولتفرغها لعائلتها وتجارتها من جهة أخرى، يضاف إليها مرضها أيضاً هذا العام.
تغيب هارون للعام الثالث على التوالي، إذ تعود آخر مشاركة لها إلى مسلسل «الحب كله» عام 2014.

مشاركات قليلة
بعد غيابها لموسم 2014، تعود النجمة لمى إبراهيم للغياب هذا العام بعدما اعتذرت عن عدة عروض.
قلت مشاركات إبراهيم خلال الأعوام القليلة السابقة، حيث اختارت فيها المشاركة بعمل واحد، مثلما فعلت الموسم الماضي بمسلسل «نبتدي منين الحكاية» والذي قبله بمسلسل «وعدتني يا رفيقي».

رابع مرة
في العام الماضي غاب النجم قصي خولي عن الدراما السورية لكنه لم يغب عن الشاشة، على حين يغيب هذا العام كلياً بعد اعتذاره عن عدة عروض.
ما يعني أنه يغيب للعام الرابع على التوالي عن درامانا المحلية، بعدما شارك آخر مرة عام 2013 في مسلسل «سنعود بعد قليل» (تأليف رافي وهبي وإخراج الليث حجو).

الغياب الثالث
بعد خلافه مع بسام الملا حول الأجر العام الماضي، استبدل الفنان وائل شرف بزميله مصطفى سعد الدين في الجزء الثامن من «باب الحارة» بعدما قدم شخصية «معتز» في الأجزاء السبعة الماضية، فغاب هذا العام أيضاً.
شرف لم يغب إطلاقاً عن الدراما منذ ظهوره الأول عام 2003 في «مرايا» إلا مرة واحدة عام 2013، ليسجل هذا العام غيابه الثالث.

الغائبتان الحاضرتان
وغابت النجمتان ديمة الجندي وديمة بياعة عن الدراما السورية للسبب نفسه، حيث شاركتا كلتاهما في مسلسل واحد هو «آخر محل ورد» لكن العمل تأجل إلى ما بعد رمضان.
وتعد الاثنتان «غائبتين حاضرتين» لظهور كل واحدة في مسلسل عربي مشترك، فتطل الأولى في مسلسل «غرابيب سود»، وتشارك الثانية في «السلطان والشاه».

المصدر: الوطن

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها