محلي

معالجة ظاهرتي التشرد والتسول في اجتماع لجنة مكافحة التسول

مصدر الصورة: سانا
محلي | داماس بوست

عقدت لجنة مكافحة التسول في مبنى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اجتماعاً حول رصد حالات التسول والتشرد ومعالجة هاتين الظاهرتين.

وأشارت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمة قادري إلى التوصيات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماعات السابقة للجنة بالتعاون بين مختلف الجهات المعنية والتي شكلت “جهداً منظماً يمكن أن يساعد في تلبية حاجات مكافحة ظاهرة التسول”.

وأضافت الوزيرة إن الدعم من المجتمع يسرع كيفية التعاطي مع هذه الحالات ورصدها ومعالجتها مشيرة إلى أنه تم خلال عام 2017″ توصيف أسوأ شكلين لعمالة الأطفال.. التسول وتجنيد الأطفال من المجموعات الإرهابية” لافتة إلى أنه تم الأسبوع الماضي “إقرار خطة وطنية للتعامل مع الأطفال وموضوع تجنيدهم”.

وأوضحت قادري أن الوزارة قطعت بالتعاون مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان شوطا بالتحضيرات اللازمة للتعاطي العملي مع هذه الحالات والقيام “بتدابير استباقية لأن الأزمة أفرزت الحاجة لخدمات اجتماعية إضافية”.

كما صرحت القادري للصحفين بعد الاجتماع: أن اللقاء “يأتي ضمن سلسلة الاجتماعات الدورية التي تعقدها لجنة مكافحة التسول برئاسة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وعضوية كل الوزارات المعنية وبعض الجهات الأهلية الفاعلة” مشيرة إلى أن موضوع التسول من الأولويات لأنه “أحد

كما تحدثت عن تفعيل بعض المراكز الإضافية لزيادة الطاقة الاستيعابية وتخصيص مركزين للاستيعاب أحدهما في منطقة باب مصلى بدمشق والآخر في قدسيا وتأهيل مبان كانت في السابق تحولت إلى مراكز إقامة مؤقتة مثل تفعيل دار تشغيل المتسولين والمتشردين في الكسوة.

أسوأ أشكال العمالة التي يمكن أن تتعرض لها الطفولة السورية”.

 كما تم خلال الاجتماع عرض فيلم قصير حول أعمال مكافحة التسول لدى الوزارة ومعالجة آثار هذا الموضوع وتكثيف الجهود والتدخل من كل الجهات الشريكة.

 وكان الاجتماع بحضور رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان هديل الأسمر وممثلو عدد من الوزارات والجمعيات الأهلية المعنية وإدارة مكافحة الاتجار بالأشخاص.

 

المصدر: سانا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها