خاص

الحكومة حجبت الإحصائيات الاقتصادية لسورية .. لمَ ..؟

مصدر الصورة: Mondoweiss
خاص | داماس بوست

«خاص – داماس بوست»

خلص اجتماع أعضاء الندوة التجارية التي أقامتها غرفة تجارة دمشق بحضور مدير الحسابات القومية في المكتب المركزي للإحصاء "جورج عازار" ومدير احصاءات التجارة الخارجية والأسعار "بشار قاسم" إلى أن حجب الرقم الإحصائي منذ فترة يعود إلى توجه حكومي صادر بهذا الأمر، كاشفين عن توجه حكومي قريب يتم التحضير لرفع هذا الحجب.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان عن سبب غياب الرقم الاحصائي عن التداول، وبالعودة إلى الرقم الإحصائي الذي كان محور نقاشات المشاركين في ندوة غرفة تجارة دمشق الأسبوعية التي نظمتها الغرفة بالتعاون مع المكتب المركزي للإحصاء للوقوف على أهمية الرقم الإحصائي في العمل الاقتصادي وأساليب وطرق استخدام الأرقام الإحصائية بالأسلوب الأمثل لزيادة الوعي الاقتصادي وانعكاسه بالفائدة على التجار.

وبهذا الشأن، أشار عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق "منار الجلاد" إلى أن أي صانع قرار بحاجة ماسة للرقم الدقيق الذي يساعده في اتخاذ القرار الصحيح في جميع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والخدمية، معتبرا أن الرقم الإحصائي "أهم من الأرقام المحاسبية ولذلك فإن إهمال الرقم الإحصائي يعد سببا في فشل الكثير من الشركات ما يتطلب توفيره والعمل استنادا إليه من قبل كل الجهات العامة والخاصة لتحقيق النتائج المرجوة".

وبدوره أوضح عازار أن معرفة الرقم الإحصائي يقوم على جمع البيانات وتبويبها وتحليلها وعرضها ليتم اتخاذ القرارات الصحيحة على أساسها ورسم الخطط المستقبلية التي تحددها السياسة العليا للدولة لتحقيق أهداف معينة في مختلف مجالات الحياة.

وبَين عازار أن البحث الإحصائي هو وسيلة لدراسة ظاهرة معينة في محاولة للتعرف على العوامل التي أدت إلى ظهورها وأن الرقم الإحصائي مؤشر يعكس حالة الظاهرة المدروسة كحجم الصادرات وعدد السكان.

موضحا أن عمل المكتب المركزي للإحصاء "أصبح مؤتمتا بكامله ويعتمد برامج حاسوبية متقدمة لدراسة المتغيرات على أي جانب من جوانب المجتمع السوري للتوصل إلى نتائج دقيقة".

ولفت عازار إلى أن المؤشرات الصادرة من المراكز الخارجية “خاطئة بنسبة 80 بالمئة لأنها لا تأخذ بعين الاعتبار التغيرات الجارية بشكل دوري على المعلومات ولا تغطي جميع مفردات الدراسة لواقع مؤسسات الدولة” مؤكدا أن الرقم الأفضل وأكثر صحة هو الصادر عن المكتب المركزي للإحصاء.

كما وأكد القاسم ضرورة تمتع جميع الفعاليات والأشخاص بالوعي لأهمية الرقم الإحصائي والتحرر من الخوف والخشية في إظهاره وتقديمه لكونه لا يستخدم إلا لغايات إحصائية.

من جهته اقترح أنس البقاعي من مديرية العلاقات الدولية في وزارة الاقتصاد إحداث مديرية في المكتب المركزي للإحصاء تعنى بإحصاء المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وعدم الاكتفاء بإحصاءات تقليدية والتعمق ببيانات تتعلق برأس المال وآلية الإنتاج فيها.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها