خاص

الحكومة تحول لوحات الشاحنات "الخليجية" الى لوحات "سورية"

مصدر الصورة: Mondoweiss
خاص | داماس بوست

«خاص – داماس بوست»

وافق رئيس مجلس الوزراء عماد خميس على منح مالكي السيارات الشاحنة "الخليجية" مهلة ستة أشهر إضافية لتسوية أوضاع تلك الشاحنات، وذلك بتقديم الوثائق والثبوتيات التي تثبت ملكيتهم لهذه المركبات، لوضعها وتسجيلها بشكل أصولي لدى وزارة النقل أو مديريات النقل في المحافظات.

وفي هذا الخصوص، أوضح مصدر في وزارة النقل لـ «داماس بوست» أهمية هذا الإجراء في رفد النقل البري بشاحنات نقل بضائع إضافية، مقدراً عدد الشاحنات التي ستحظى بهذا القرار بـ 300 شاحنة دخلت إلى الأراضي السورية ولم تغادر بعد إغلاق المعابر الحدودية.

كما وأكد المصدر أن عملية التسوية تتم بعد أن يقدم مالك المركبة شهادة جمركية وإجازة استيراد ضمن الحرم الجمركي، وتسديد الرسوم الجمركية المقررة من إدارة الجمارك العامة، ليتم في نهاية المطاف تسجيل المركبة "الشاحنة" في إحدى مديريات النقل بالمحافظات.

وعليه يمنح صاحب المركبة لوحة ورخصة سير نظامية، وتصبح الشاحنة سورية ويطبق عليها ما يترتب على المركبات المتواجدة في سورية.

وتأتي هذه الخطوة (موافقة رئيس مجلس الوزراء) بناءً على تمديد وزارة النقل مدة تسوية وضع الشاحنات ذات اللوحات "الخليجية" إلى 6 أشهر اضافية، وبموجب التسوية يمنح مالك المركبة لوحة ورخصة سير نظامية لتصبح الشاحنة سورية.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها