ميداني

الجيش السوري يتقدم بمحيط تدمر ويكثف غاراته في درعا

مصدر الصورة: أرشيف
ميداني | داماس بوست

حقق الجيش السوري، مزيداً من التقدم في بادية تدمر، وأحبط هجوماً عنيفاً لـ«جبهة النصرة» على المساكن العمالية بمحطة الزارة، في وقت كثفت وحداته العاملة في شرق العاصمة من استهدافها لـ«النصرة» والميليشيات المتحالفة معها في حي القابون ودمر مقرات لها.

وذكر مصدر عسكري في ريف حمص أن الجيش السوري اشتبك مع مقاتلي داعش بمحيط صوامع حبوب تدمر وعلى اتجاه حقل آراك النفطي ومحور سبخة الموح بريف مدينة تدمر، أوقعت خلالها، بمؤازرة سلاح الجو، أعداداً من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم، لافتاً إلى تقدم القوات على طول خطوط المواجهات والسيطرة على عدة نقاط جديدة.


وأفاد المصدر، بأن الجيش والقوى الرديفة سيطروا أيضاً على مجموعة من التلال الجبلية في محيط جبل القطار الذي يبعد عن شمال شرق مدينة تدمر بنحو 25 كم بعد عملية أسفرت عن مقتل العديد من الدواعش.
على خط مواز أكد مصدر إعلامي أن الطيران الحربي السوري والروسي قتل العشرات من المسلحين في مورك وبمواقع لهم بمحيط طيبة الإمام وحلفايا واللطامنة وكفرزيتا والزلاقيات ومنطقة الزوار بريف حماة الشمالي، بموازاة إحباط محاولة تسلل لمجموعة مسلحة من المحور الشرقي لبلدة حر بنفسه على مساكن المحطة الحرارية في الزارة، في ريف المحافظة الجنوبي، ما أدى إلى مقتل العديد من المهاجمين.
من جهة ثانية، أفاد التلفزيون العربي السوري بـ«ارتقاء ستة شهداء وإصابة 32 بانفجار عبوة ناسفة في حي صلاح الدين» بمدينة حلب.


وأما في شرق العاصمة دمشق، فقد تم تدمير عدة مقرات محصنة لـ«النصرة» في القطاع الشرقي والجنوبي لحي القابون والقضاء على عدد من المسلحين، إثر سلسلة غارات نفذتها مقاتلات في الجيش، وفق ما نقلت صفحات على فيسبوك عن مصدر ميداني، في حين استهدف الجيش مواقع «النصرة» بصواريخ أرض أرض قصيرة المدى، بالترافق مع استهداف سلاح المدفعية مواقع التنظيم.
 

المصدر: alwatan

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها