إقتصادي

ماذا حدث لليرة بعد الضربة الأمريكية

مصدر الصورة: breakingnews.sy
إقتصادي | داماس بوست

بينما تأثرت الأسواق العالمية ومنها الذهب والنفط بالعدوان الأمريكي على قاعدة الشعيرات الجوية بالصواريخ، شهدت أسواق الصرف والذهب المحلية تقلباً طفيفاً وكأن شيئاً لم يحدث. ونبدأ من أسعار الصرف وخصوصاً في السوق السوداء إذ ارتفع الدولار بأقل من 1 بالمئة أمام الليرة وهذا يدل على أنه لم يكن هناك تأثر ملموس، فرتفع من 545 إلى 550 ليرة مع توقعات معاودته الانخفاض إلى مستوياته السابقة.

وفيما يتعلق بالذهب ارتفع سعر الغرام محلياً 300 ليرة، ليتم تداوله عند 19400 ليرة مقابل 19100 أمس، بما نسبته 1,5 بالمئة، على حين ارتفع الذهب عالمياً إلى أعلى مستوى في خمسة أشهر مدعوماً من مستثمرين يبحثون عن ملاذ آمن بعد العدوان الأميركي على الشعيرات "بحسب تقرير نشرته رويترز" متأثرين بمخاوف تصعيد التوتر مع روسيا وإيران.

وأكد التقرير أن ارتفاع الذهب جاء مع انحسار التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأميركي" سيرفع أسعار الفائدة بفعل بيانات الوظائف الأميركية لكن المعدن الأصفر تخلى عن معظم مكاسبه مع ارتفاع الدولار وتراجع الطلب على الملاذ الآمن.

كما أكد تقرير آخر نشرته رويترز ارتفاع أسعار النفط أمس ليجري تداوله بالقرب من أعلى مستوى في شهر وينهي الأسبوع على ارتفاع ثلاثة بالمئة بعد العدوان الأمريكي.

المصدر: وكالات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها