ميديا

كنان العظمة: الكلارينت السوري لديه ما «يقوله»!

مصدر الصورة: al-akhbar.com
ميديا | داماس بوست

ثمة صفة يتمتّع بها عازف الكلارينت السوري كنان العظمة (1976)، يفتقدها معظم الموسيقيين المهتمّين بالتيارات الموسيقية الحديثة والتجارب المعاصرة والارتجال الحرّ. تكمن نقطة القوة هذه بإفراده مساحة شبه دائمة للريبرتوار الكلاسيكي المتطلِّب تقنياً الذي يفرض الحد الأقصى من الجدية والصرامة.

معظم موسيقيّي الحداثة والارتجال الحرّ، إمّا لا يتقنون أصلاً آلاتهم بشكل يحترم الآلة أولاً والجمهور تالياً، إمّا يهملون الريبرتوار الكلاسيكي المكتوب، فتتراجع قدراتهم التقنية إلى نقطة تتطلب جهوداً جبارة لاستعادة علاقتهم الصحّية المرجوّة بآلتهم.

تبدو هذه المقدّمة ضرورية ليس للحديث عن كنان العظمة، بل للفت نظر زملائه إلى أهمية هذه السياسة في مقاربة المستقبل المهني الموسيقي. كنان له تجارب في التأليف الحديث وأداء أعمال آخرين في الخط ذاته. كما لديه إلمام بالارتجال شبه الحرّ، أي غير المضبوط على طريقة الجاز الكلاسيكي، وغير المتفلّة على طريقة الجاز الطليعي أو الحرّ (أو الموسيقى التجريبية الفوضوية).

انطلاقاً من هذه المراقبة، يمكن الانتقال إلى أمسية كنان العظمة التي يقدّمها مساء اليوم في «الجامعة الأميركية في بيروت»، فبرنامجها يعكس ما تكلّمنا عنه آنفاً ويوضحه أكثر. مثلاً، نقرأ في مستهل البرنامج عملاً للكلارينت والأوركسترا هو الأول تاريخياً في فئته، وهو من توقيع (حذِرتم الاسم بالتأكيد): موزار. إن أهمية إدراج هذه التحفة (الفائقة الجمال والشديدة الصعوبة تقنياً) تكمن في أنها تسعف مؤديها في المحافظة على مستواه التقني، من جهة، ومن جهة ثانية تبقي الجمهور «قريباً» من جو الأمسية متى كان الحضور غير متابع للتجارب الجديدة (الغارقة في الادعاء والفاشلة جمالياً في جزء لا بأس به منها). بعد موزار، يؤدي كنان عملَين من تأليفه، من شأنها أن تطلِع الجمهور على توجّهات مؤلفها وقدرته على إبداع جمالٍ من النوع الحديث الذي يعكس روح العصر الذي نعيش فيه اليوم. قد ينجح وقد يفشل، لكن الأمر يستحق المحاولة لمن لديه شيء «يقوله» من خلال الموسيقى. العمل الأول هو «متتالية لمرتَجِل وأوركسترا» أو، بمعنى أوضح، مجموعة مقطوعات متّصِلة، مكتوبة للأوركسترا بمرافقة حُرّة غير مكتوبة للكلارينت. العمل الثاني هو أيضاً متتالية تحمل اسم الشيخ الأكبر «ابن عربي».

عنوان الأمسية هو Music del Tempo وتنظمّها Selecteum des Arts et des Sciences بالتعاون مع «الجامعة الأميركية في بيروت» ويشارك فيها إلى جانب كنان العظمة (كلارينت)، Quatuor del Tempo (رباعي وتريات) وأعضاء من «أوركسترا بيلاروسيا الفلهارمونية».

المصدر: الاخبار

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها