إقتصادي

قطار حلب سيعود الى الخدمة

مصدر الصورة: وكالات
إقتصادي | داماس بوست

بدا الدكتور نجيب فارس مدير المؤسسة العامة للخطوط الحديدية متفائلاً وواثقاً من عودة تسيير قطار حلب في وقت قريب جداً وبإمكانات وخبرات وكفاءات الكوادر العاملة في المؤسسة.

وأوضح فارس أن المرحلة الأولى لخطط إعادة تشغيل القطار بدأت فعلاً عبر ربط مدينة حلب بمحطة جبرين الرئيسية بطول (١٨) كم وحالياً تقوم الفرق المتخصصة والورشات باستبدال الجسم الترابي المتضرر والقضبان الحديدية المعطوبة والعوارض والبحص وإصلاح أجزاء الشبكة السككية المتضررة في بعض المواقع والنقاط. وبالتوازي مع هذه الأعمال المتسارعة تم وضع الدراسات والمخططات الطبوغرافية والتحريات الحقلية لتنفيذ مشروع حيوي وهام جداً وهو ربط المدينة الصناعية بالشيخ نجار بشبكة الخطوط الحديدية بطول (١٨) كم ومكونات المشروع هي عبارة عن تفريعة سككية تنطلق من محطة جبرين إلى المدينة الصناعية وسيكون ضمن المدينة الصناعية محطة وساحة حاويات ومرفأ جاف ومحطة للركاب.
وحول أهمية المشروع يقول مدير المؤسسة: إنه يربط المرافىء السورية في طرطوس واللاذقية مع المنطقة الصناعية في الشيخ نجار ولاحقاً مع كافة المدن الصناعية في “حسيا وعدرا والسبينة” بشكل مباشر وبالتالي يوفر على الصناعيين عناء التخليص الجمركي ودفع الرسوم وأجور النقل، وبالتالي سينعكس إيجاباً على الإنتاج وكلفة السلع، وهذا المشروع يندرج ضمن مشاريعنا التكاملية والتي تحقق ريعية ومداخيل مناسبة ومنافسة مع كافة وسائل النقل المتاحة، حيث تمت دراسة هذا الموضوع بدقة عالية ووفق التكاليف المعيارية تحت شعار “النقل من الباب إلى الباب”.
وقدر الدكتور فارس كلفة المشروع الأولية بحوالي (١٢) مليار ليرة وسينفذ على ثلاثة مراحل بطاقة استيعابية للمرحلة الأولى بثلاثة ملايين طن والمرحلة الثانية بنفس الطاقة الاستيعابية والمرحلة الثالثة والأخيرة بأربعة ملايين طن.
وحول خطط المؤسسة المستقبلية للنهوض بالواقع السككي قال فارس: وضعنا استراتيجية متكاملة وشاملة وفق دراسات إنشائية وقانونية وجغرافيا للوصول إلى واقع متطور يتوافق مع المعايير الخدمية والفنية الدولية. وتستند هذه الخطط إلى رفع الطاقة التحريرية والنقلية للسكك الحديدية على كافة المحاور وربط المرافىء مع المدن الصناعية وربط شبكة الخطوط الحديدية مع شبكات الخطوط الحديدية في الدول المجاورة. كما وضعنا رؤية وخطة عمل طموحة تهدف إلى إعادة النظر بوظيفة مراكز الصيانة والإصلاح والتعمير في محطة جبرين الرئيسية بحيث يتم تحويلها إلى مدينة صناعية سككية متخصصة الهدف المستقبلي منها تعمير وإصلاح وصيانة وتجميع وتصنيع ما يمكن تصنيعه لتكون في المحصلة نواة للتصنيع السككي ونقل وتوطين تكنولوجيا التصنيع.
وبما يخص الأضرار التي لحقت بشبكة الخطوط الحديدية جراء الاعتداءات  عليها أكد مدير المؤسسة أن الأضرار المباشرة الموثقة على كامل الشبكة السككية تجاوزت (٢١٤) مليار ليرة، مبيّناً أن المؤسسة أحدثت مراكز إسعافية في محافظتي طرطوس واللاذقية لإصلاح وصيانة الأدوات المتحركة والمحركة بما هو متاح ومتوفر من قطع تبديل ومعدات كما تم إحداث مركز في حلب لصيانة مجموعات “الترين سيت” وقد نجحت المؤسسة بفضل خبراتها وكوادرها بإعادة ربط الشبكة السككية بين اللاذقية وطرطوس وحمص، بينما يتم العمل الآن على إعادة صيانة وتجهيز محطة جبرين المتضررة بالكامل باستثناء القسم الرابع منها الذي ما زال في الخدمة.

 

المصدر: صحيفة البعث

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها