ميديا

هذا ما قاله وزير الإعلام عن إرسال موظفي التلفزيون إلى «الفيلق الخامس اقتحام»

مصدر الصورة: وكالة أنباء فارس
ميديا | داماس بوست

أكد وزير الإعلام محمد رامز ترجمان أن عبارة إغلاق القناة الأولى وإذاعة صوت الشعب غير صحيحة والأصح في ذلك هو دمج القناة الأولى مع قناة الفضائية السورية وكذلك دمج إذاعة صوت الشعب مع إذاعة دمشق.

وأوضح ترجمان أن الهدف من هذه الخطوة إيجاد إعلام نوعي تخصصي لا كمي إضافة إلى ترشيد النفقات وتوحيد الإمكانيات والخبرات..
وبيّن ترجمان أن وزارة الإعلام تقوم بعملية تقييم شاملة لوسائل الإعلام السورية بناء على دراسات علمية تخصصية وعليها جاءت هذه الإجراءات وأضاف "قولا واحدا لن نصرف أي من العاملين في القناة الأولى واذاعة صوت الشعب بل سيتم نقلهم إلى الوسائل الحكومية الأخرى .. واطمئنُ الجميع أن النقل سيكون إلى المكان المناسب بناء على كفاءة ومهارة كل شخص"
وأشار الوزير إلى أن موضوع الخدمة الإلزامية هو موضوع وطني بامتياز ولا يخص شريحة العاملين بالوسط الإعلامي فقط منوها إلى أن الوزارة خاطبت مختلف المؤسسات الإعلامية بغية رفع قوائم بأسماء بعض العاملين لديها لإرسالها إلى وزارة الدفاع لاستبعادهم من السوّق إلى خدمة الإحتياط نظرا للحاجة لهم في هذه المؤسسات.
وعن دور المجلس الوطني الأعلى للإعلام قال ترجمان إن "المجلس كان غير متواجد في المعركة الإعلامية وبعيدا عن هموم الإعلام السوري وتم حله بقرار واُحيلت صلاحياته إلى وزارة الإعلام" كما نفى وزير الإعلام ما نسب إليه من تصريحات عن المطالبة في مجلس الشعب بإرسال الفائض المادي لوسائل الإعلام إلى الفيلق الخامس اقتحام موضحا أنه كان اقتراح أحد أعضاء مجلس الشعب.
 

المصدر: شام إف إم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها