محلي

الخلافات تأخر عملية الاجلاء الاخيرة من شرقي حلب

مصدر الصورة: Breitbart
محلي | داماس بوست

تتواصل عملية «إجلاء المسلحين والمدنيين» من شرقِ حلب عبر معبر «الراموسة» إلى الريف الغربي للمدينة، وذلك تزامنا مع وصول حافلات تقل عددا من أهالي بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب إلى حلب.

وعليه، أعلن وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" أن عدد المدنيين والمسلحين الذين تم إجلاؤهم من حلب مؤخرا وصل إلى 37500 شخص.

وبَين أوغلو قائلاً: أن "روسيا أسهمت كثيرا في هذا الأمر".

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد أكدت سحب 25 ألف شخص من شرق حلب، بالإضافة إلى إجلاء حوالي 750 آخرين من بلدتي الفوعة وكفريا خلال الفترة الممتدة بين 15 و 19 من الشهر الجاري. 

وفي غضون ذلك، أرجعت وكالة "سانا" تأخير خروج الدفعة الأخيرة من المسلحين وعائلاتهم من الأحياء الشرقية لمدينة حلب "ناتج عن خلافات داخلية بين المجموعات المسلحة هناك".

كما بينت أن المسلحين منعوا دخول الحافلات التي كانت ستقل دفعة جديدة من الجرحى والمرضى والأطفال والنساء من بلدتي كفريا والفوعة إلى حلب.

المصدر: وكالات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها