المهجر

ألمانيا توافق على عودة أطفال "الدواعش"

المهجر | داماس بوست

وافقت الحكومة الألمانية على عودة أطفال المنضمين لتنظيم "داعش" الإرهابي الذين توجهوا للقتال إلى سوريا، حسبما أفادت صحيفة "زودويتشيه تسايتونغ" نقلا عن مصادرها

 

وحسب معلومات الصحيفة، فإن الخارجية الألمانية أعلنت عن ذلك خلال المرافعات القضائية في قضية متعلقة بدعوى قدمها ذوو الطفلتين اللتين يعتقد أن والدتهما قتلت أثناء المعارك في الباغوز، آخر جيوب "داعش" في سوريا، وهما موجودتان حاليا في مخيم الحول للاجئين على الحدود بين سوريا والعراق.

وتوجه ذوو الطفلتين البالغتين سنتين و4 سنوات من العمر إلى محكمة برلين في أيار الجاري سعيا لاستعادتهما من سوريا إلى ألمانيا، علما بأنهما تحملان الجنسية الألمانية.

وذكرت الصحيفة أن الخارجية الألمانية أعلنت أنها منذ فترة تبذل جهودا لاستعادة الأطفال المحتاجين إلى الحماية من مخيمات اللاجئين في سوريا.

وأشارت "زودويتشيه تسايتونغ" إلى أن الخارجية الألمانية كانت دائما تقول إنها لا تستطيع الحماية القنصلية للمواطنين الموجودين على الأراضي السورية. وكانت الخارجية تشير إلى أنها لا تستطيع العمل بشكل مباشر بهذا الصدد، لكنها تبذل جهودا بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية العاملة في سوريا.

 

ومنذ شهر نيسان الماضي وافقت ألمانيا على عودة عدة أطفال إلى البلاد، ولكن بعد التأكد من هويتهم وجنسيتهم الألمانية.

ولم تعلق الخارجية الألمانية على المعلومات التي أوردتها الصحيفة.

ولا يزال مصير الأسرى من عناصر تنظيم "داعش" وأفراد عائلات "الدواعش" الأسرى أو القتلى غامضا، وترفض الدول عودتهم إليها.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها