سياسي

لافروف: موسكو لن تتغاضى عن الخطاب العدواني لواشنطن.

سياسي | داماس بوست

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مزاعم الولايات المتحدة حول إجراء روسيا تجارب نووية “باطلة وغير مقبولة” مشددا على أن موسكو لن تتغاضى عن الخطاب العدواني لواشنطن.


وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في طوكيو اليوم 31 أيار “إن الوضع الأمني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ له تأثير مباشر على علاقاتنا ليس فقط مع اليابان ولكن مع جميع بلدان هذه المنطقة ولا يمكننا التغاضي عن الخطاب العدواني للولايات المتحدة وإعلانها باستمرار أن روسيا هي خصم وعدو تجب إدانته بما في ذلك من خلال الاعتراف ببعض التدابير العسكرية الوقائية وإننا نلفت انتباه شركائنا اليابانيين إلى هذا”.

ودعا لافروف طوكيو إلى عقد معاهدة سلام تعكس الوقائع وتضع مبادئ لتطوير العلاقات الثنائية مبينا أنه من الضروري عقد معاهدة تعكس العقود التي مضت منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية والمستوى الحالي للعلاقات بين روسيا واليابان والأهم هو أن تضع مبادئ لتطويرها المستقبلي.

وكان لافروف أكد في العاشر من الشهر الجاري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني تارو كونو بموسكو أن الخلافات بين موسكو وطوكيو حول معاهدة السلام لا تزال كبيرة مشيرا إلى أن الحل يحتاج إلى العمل على المدى الطويل لإعداد معاهدة السلام على أساس إعلان عام 1956 بين الاتحاد السوفييتي واليابان الذي ينطلق من ضرورة الاعتراف بنتائج الحرب العالمية الثانية.

ولا تزال قضية توقيع معاهدة السلام بين روسيا واليابان عالقة منذ 70 عاما حيث تشترط موسكو اعتراف طوكيو بنتائج الحرب العالمية الثانية ما يعني الاعتراف بسيادة روسيا على جزر الكوريل الجنوبية قبل أي حديث عنها.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها