سياسي

زخاروفا: موسكو تلحظ تزايد التوتر بشكل خطير في إدلب

سياسي | داماس بوست

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن موسكو تلحظ تزايد التوتر بشكل خطير في منطقة إدلب مؤخرا.

وقالت زاخاروفا في هذا الصدد: "نشهد من نهاية نيسان وحتى الوقت الحالي، زيادة خطيرة في التوترات حول منطقة خفض التصعيد في إدلب، حيث يوجد أكبر تجمع لإرهابيي هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا".

وفي سياق آخر، ذكرت زاخاروفا أن الولايات المتحدة، في تصريحاتها حول الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل سوريا، تعتمد على مصادر لم يتم التحقق منها، بما في ذلك مصادر من جماعات إرهابية.
ووفقا لزاخاروفا، فإن الغرب يفضل أن يتبع "طريق زعزعة الوضع بشكل دائم" بدلا من المساهمة في التسوية السلمية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها يبدون استعدادهم "للرد الفوري تماشيا مع مثل هذا النوع من المعلومات".
وأضافت: "نحن ندرك جيدا ما يعنيه هذا الشيء... الولايات المتحدة وحلفاؤها شنوا ضربتين صاروخيتين داخل الأراضي السورية، في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي المتعارف عليها".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها