خاص

لأسباب أمنية.. ‘‘قسد‘‘ تنشا مشافي في ‘‘مخيم الهول‘‘

خاص | داماس بوست

أكدت مصادر من إدارة "مخيم الهول"، بريف الحسكة الشرقي، إن "الامم المتحدة"، وعبر منظمتي "يونسيف"، و "المفوضية العليا لشؤون اللاجئين"، استجابت لـ "مخاوف قوات سورية الديمقراطية الأمنية"، لتوافق على إنشاء ٣ مشافي ميدانية داخل المخيم للتقليل من حالات نقل المرضى إلى المشافي الواقعة في مدينة الحسكة.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها "داماس بوست"، فإن المشافي ستكون قادرة على إجراء العمليات الجراحية بكامل الاختصاصات الطبية، وستكون القدرة الاستيعابية لكل مشفى محددة بـ ٣٠ سريراً، مضافاً إليها "قسم الإسعاف"، وذلك في خطوة ترغب من خلالها "قوات سورية الديمقراطية"، بمنع وجود أسباب موجبة لخروج أي من سكان المخيم إلى خارجه، خشية من عمليات الفرار التي قد تحدث من المشافي.

مصادر في منظمة الصحة العالمية، أكدت إن كل الحالات التي تنقل إلى المشافي الخاصة في مدينة الحسكة، تتلقى العلاج على حساب المنظمة، وبلغت الحالات التي تمت معالجتها منذ عملية إجلاء سكان ريف دير الزور الجنوبي الشرقي إلى المخيم ما يقارب ٣٠٠٠ حالة، غالبيتها من حالات الإصابة الحربية الناجمة عن الغارات الأمريكية، إضافة إلى حالات سوء التغذية الشديد الذي كان يعاني منه أكثر من ٦٠٠ طفل.
ويقطن في مخيم الهول ما يقارب ٧٢ ألف شخص، يشكل الأطفال ما نسبته ٩٢% منهم، علما إن نحو ٦٣ ألف شخص تم نقلهم خلال شهر آذار من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي الذي سيطرت عليه "قوات الاحتلال الأمريكي"، و "قسد"، بعد مذبحة راح ضحيتها ما يزيد عن ٣٠٠٠ شخص من المدنيين وعوائل تنظيم "داعش".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها