دراما

’هوا أصفر’ والطرق الملتوية في رحلة الصعود من القاع

دراما | داماس بوست

يشكّل الممثلان السوريان الشابان يامن الحجلي ويزن خليل ثنائياً لافتاً في مسلسل ’هوا أصفر’.

هذا العمل السوري ــ اللبناني الاجتماعي يجسّد حال «منطقة كاملة يخيّم عليها هواء محمَّل بالكثير من الاضطرابات والأمراض الاجتماعية التي تجب مناقشتها اليوم، وهي نتيجة صراعات وأزمات (ناعمة وخشنة) شهدتها المنطقة ككل والممثلة في دمشق وبيروت»، وفق ما قال القائمون عليه في حديث سابق لموقع ـ «الأخبار».

 يلعب يامن شخصية «أمير» ويجسّد يزن دور «شفيق». الشابان صديقان مقرّبان منذ الطفولة، بينهما قواسم مشتركة عدّة. جار عليهما الزمن، فوجدا نفسيهما في مواجهة أمواج الحياة العاتية. تعلّما كيف يستغلا الظروف المتاحة، ولو كان الأمر على حساب القانون وأقرب الناس. «الأنانية» و«الوصولية» في هذا الوضع عنصران أساسيان للبقاء. ومن المتوقع أن يبدأ الثنائي رحلة الصعود من القاع ــ بطرق ملتوية طبعاً ــ التي سنتابع تفاصيلها ونتائجها في الأيام المقبلة.

قد تكون الصورة التي يظهر فيها يامن الحجلي من أفضل مشاركاته الدرامية، إذ أنّه يلبس ثوب «إبن الشارع» و«الأزعر» بكل أريحية، مشتغلاً على أدق تفاصيل الشخصية وانفعالاتها الداخلية والخارجية.
 

وكذلك الأمر بالنسبة ليزن خليل الذي يصل به الإقناع إلى درجة بثّ شعور لدى المشاهد بأنّه لا يشعر بوجود الكاميرا أمامه. التناغم بين الممثلين على البلاتوه واضح في ما يظهر على الشاشة. فقد نجحا في تصوير الرابط المتين بين «أمير» و«شفيق» اللذين يتناحران ويتضاربان أحياناً، لكن من دون أن يوقع أحدهما بالآخر أو يطعنه في ظهره. الحوار المتماسك الأمين للغة المستخدمة في الشارع، عامل مساعد لصقل هذا الأداء. ناهيك عن المواقف الكوميدية التي تكسر حدّة بعض اللحظات القاسية.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة