محلي

وزير الزراعة: 2.7 مليون طن إنتاج متوقع للقمح

مصدر الصورة: داماس بوست
محلي | داماس بوست

يبدو أن الحكومة متفائلة جداً في موسم القمح الحالي، الذي وصف بأنه مبشر بالخير، إذ قدر الإنتاج بشكل أولي بنحو 2.7 مليون طن، ما يزيد بنحو 35% على تقديرات الإنتاج للموسم الماضي (مليوني طن) اشترت الحكومة منها نحو 20%، تقديرياً، أما التقديرات لهذا الموسم فمختلفة، وبحسبة بسيطة، نجد أن الحكومة تأمل شراء 80% من موسم القمح الحالي، إذ على سعر 185 ليرة للكيلو نجد أن ما رصدته لشراء الموسم (400 مليار ليرة) يكفي لشراء 2.16 مليون طن.

وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أحمد القادري أمل في حديث لـ «الاقتصادية» أن يتم تسويق أكثر من 50% من الموسم الحالي، معلناً أن تحديد سعر الكيلو بـ185 ليرة هو أعلى بكثير من السعر العالمي -وحتى المحلي- وجاء لدعم الفلاح وضمان تسويق أكبر كمية ممكنة، للحدّ من الاستيراد والطلب على القطع الأجنبي، ودعم الاستهلاك المحلي.

وبحسب القادري، بلغت المساحة المزروعة بمحصول القمح حسب الجولة الإحصائية الأولى ومن خلال بحث العينة العشوائية 1345 ألف هكتار، التي تزيد على المساحة المنفذة لمحصول القمح خلال الموسم الماضي بحوالي 250 ألف هكتار، منوهاً بأنه من المبكر تقدير الإنتاج لأن ذلك يتم من خلال الجولة الإحصائية الثانية في نهاية شهر أيار، ويمكن الإشارة إلى التقدير الأولي (التأشيري) للإنتاج وفق تقديرات مديريات الزراعة في ضوء حالة المحصول بـ2700 ألف طن على المستوى الوطني وفي المحافظات السورية كافة.

وبين القادري أنه تم تحديد سعر 185 ليرة للكيلو، وهو أعلى من السعر العالمي بكثير، بتوجيه من السيد رئيس الجمهورية، وبهدف دعم الفلاح وضمان تسويق أكبر كمية من القمح، وهذا يبقى أفضل من خيار الاستيراد حتى لو كان الاستيراد أقل تكلفة، والسبب إلى جانب دعم الفلاح، هو أن المدفوعات هنا تسدد بالليرة السورية، وليس بالقطع الأجنبي في حال الاستيراد، وما يؤدي إلى زيادة في سعر الصرف، كما أن المدفوعات المسددة للفلاحين سوف تعزز الطلب على الاستهلاك المحلي بشكل رئيس.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة