وجهات نظر

غارتان على ريف دمشق: تفهم روسي لإسرائيل؟

مصدر الصورة: ONA
وجهات نظر | داماس بوست

بعدما أكّدت سوريا تعرّض مواقع قرب دمشق لغارات صاروخية إسرائيلية فجر أمس، تزايدت التقديرات بأن تطوّراً ما في الموقف الإسرائيلي يحدث، بعدما تجنّبت قواتها مثل هذه الغارات مؤخراً، جرّاء الوجود العسكري الروسي المكثّف.

وفيما أشار معلّق عسكري إسرائيلي إلى أن مثل هذه الهجمات على سوريا - في هذا الوقت بالذات -تعتبر «خطوة استثنائية»، أشار معلّق آخر إلى أن دافع الغارات هو عودة سوريا لإنتاج صواريخ لمصلحة «حزب الله».

وكانت وسائل إعلام عربية قد أشارت أمس، إلى إغارة سلاح الجو الإسرائيلي على قافلة ومخازن أسلحة تابعة لـ «حزب الله» في منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي، وجاء الإعلام مفاجئاً بعض الشيء بسبب ما تردد في الآونة الأخيرة عن دعم روسي لمنظومة الدفاع الجوّي السورية، والتي أطلقت قبل أشهر قليلة صواريخها باتجاه طائرات إسرائيلية.

وبالرغم من أن إسرائيل تجنّبت في الماضي، إلّا في ما ندر من تلميحات، الاعتراف بأنها تنفّذ غارات في سوريا، إلّا أنه كان معلوماً للجميع أنها من ينفّذ هذه الغارات.
ومع ذلك، ونظراً للتطورات على الساحة السورية، خصوصاً لجهة تكثيف التدخّل الروسي، تقلّصت الغارات الإسرائيلية كثيراً في العام الأخير، وكان لافتاً قبل أيام، تفاخر رئيس الحكومة الإسرائيلية «بنيامين نتنياهو» بتوجيه قوّاته ضربات لمواقع تابعة لـ«جيش خالد بن الوليد»، الذي يُدين بالولاء لتنظيم «داعش».

وأشار المعلّق العسكري في صحيفة «هآرتس»، «عاموس هارئيل»، إلى أن التغيير في الموقف الإسرائيلي الذي قاد إلى تراجع وتيرة الغارات، نبع أساساً من نشر الجيش الروسي سربين من الطائرات في منطقة اللاذقية ـ طرطوس، وتكثيفه لمنظومة الرادارات والدفاعات الجوية في عموم سوريا، وقال «هارئيل» إن هذا التدخّل الروسي المكثّف أسهم كثيراً في وقف استنزاف قوات النظام السوري.

وبالرغم من خروج «نتنياهو» على عجل إلى موسكو، فور نشر السربين الروسيين، للقاء الرئيس «فلاديمير بوتين»، وتنسيق المواقف بغية تقليل الاحتكاكات والمخاطر، إلا أن ذلك لم يغيّر من واقع الحال شيئاً، فمنظومة الدفاع الجوي السوري، بالتعاون والتنسيق مع القوات الروسية، صارت أكثر مرونة.

وخلص «هارئيل» إلى أن الغارات الإسرائيلية على سوريا تشهد على «وجود حاجة عملياتية طارئة»، مذكّراً بكلام «نتنياهو» أمام «الجمعية العمومية للأمم المتحدة» حول استمرار إسرائيل في محاولتها منع وصول أسلحة متطورة من سوريا إلى «حزب الله».
ومع ذلك، هناك قناعة في إسرائيل بأن «حزب الله» أفلح في الحصول على صواريخ مضادة للطائرات متطوّرة من طراز «سام 22»، وكذلك صواريخ «ياخونت» أرض بحر، ولكن ما يقلقها أيضا أن «حزب الله» حصل مؤخراً على صواريخ أرض - أرض متوسطة المدى ودقيقة الإصابة.

 وتساءل «هارئيل»: «هل بعد هذا يمكن القول إن روسيا تتفهّم المتطلّبات العاجلة لإسرائيل، وأنها مستعدّة لغضّ الطرف عن غاراتٍ كهذه، شرط أن تكون محدودة؟»
وأوضح «هارئيل» أن التوصّل إلى وقف لإطلاق النار في سوريا أمر غير مبشّر في نظر إسرائيل، وكتب أنه «رغم أن نتنياهو لم يقل ذلك صراحة، فإن خمس سنوات ونصف سنة من الحرب الأهلية في سوريا كانت تطوراً استراتيجياً جيداً بالنسبة لإسرائيل، فالجيش السوري انهار، وفقد جزءاً كبيراً من قدراته العملياتية التي بُنيت في الماضي لمواجهة إسرائيل».

ولهذا السبب فإن «انتصاراً بارزاً للمحور المؤيّد للرئيس الأسد سيشكّل نذيراً سيئاً لإسرائيل، وهذا يتعلّق أيضاً بهضبة الجولان، حيث أخرج المسلحون هناك في السنوات الأخيرة الجيش السوري من معظم المنطقة المحاذية للحدود. وانتصارات أخرى للأسد في الجولان أيضاً أو تسوية مؤقتة لوقف النار قد تسمح لدمشق، وتبعاً لذلك لإيران وحزب الله، بإعادة السيطرة قرب الحدود في الهضبة. وهذا سيناريو مقلق لرئيس الحكومة، حتى في الأيام التي يتعذر فيها أن يخفي سعادته جراء فوز ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية».
أمّا المعلّق العسكري لموقع «يديعوت»، «رون بن يشاي»، فكتب أن الدلائل تشير إلى أن الغارات الإسرائيلية استهدفت موقعين غرب دمشق، أحدهما في مخازن ذخيرة «اللواء 38» في الفرقة الرابعة، والثاني قافلة على طريق بيروت - دمشق.

وأشار إلى أن استهداف القافلة على الطريق السريع يشهد على أن الشحنة كانت «كبيرة»، ربما صواريخ أرض - أرض كبيرة، وقال: «إن لدى حزب الله ترسانة كبيرة، تبلغ 130 ألف صاروخ لأمدية قصيرة ومتوسطة وبعيدة، لكن أغلبها ليس دقيق الإصابة، ما يجعل حزب الله بحاجة لمثل هذه الصواريخ».
ولاحظ «بن يشاي» أن إسرائيل قللت في العامين الماضيين من غاراتها على قوافل لـ «حزب الله»، بسبب أن دمشق لم ترسل في هذين العامين قوافل، تحمل صواريخ نوعية لـ «حزب الله»، وذلك لأن مصنع إنتاج هذه الصواريخ في السفيرة كان بيد «داعش».
وقد استعاد الجيش السوري السيطرة على هذه المنطقة مؤخراً، ما دفع إسرائيل للاعتقاد بعودة سوريا لإنتاج هذه الصواريخ، وبالتالي إرسال كميات منها لـ «حزب الله»، ومع ذلك، لم يستبعد «بن يشاي» أن يكون الإيرانيون هم من أرسلوا القافلة لـ «حزب الله».
في الوقت الذي ترفض فيه إسرائيل تأكيد ذلك أو نفيه، يرى «بن يشاي» أن الغارات هي نوع من إدارة إسرائيل لمعركة ضد تعاظم قوة «حزب الله»، ولكن بسرية.
يأتي ذلك في وقت نقلت فيه وكالة «سانا» عن مصدر عسكري سوري قوله: «إن الطيران الإسرائيلي أقدم بعد فجر اليوم (أمس) على الاعتداء على منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي بصاروخين، أطلقهما من المجال الجوي اللبناني، دون وقوع إصابات».

المصدر: السفير- حلمي موسى

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها