خاص

"قسد" تسلم معلومات لـ "الاحتلال الأمريكي" تتهم بها متظاهري دير الزور بـ "الانتماء لداعش"

مصدر الصورة: داماس بوست
خاص | داماس بوست

أكدت مصادر أهلية إن طيران التحالف الأمريكي حلق فوق مناطق "ذيبان - الشحيل"، فاتحا جدار الصوت في خطوة تحاول من خلالها قيادة قوات الاحتلال الأمريكي ترويع المتظاهرين الذين خرجوا في عمونم مناطق ريف دير الزور الواقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات، تنديداً بالجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال مدعومة بـ "قوات سورية الديمقراطية"، في مدينة الشحيل من خلال عملية إنزال جوي نفذتها في ساعة متأخرة من ليل أمس، وراح ضحيتها 6 شهداء من المدنيين.

وكشفت مصادر صحفية مقربة من "قسد"، إن ما يسمى بـ "الاستخبارات العسكرية" التابعة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي"، سلمت معلومات لقيادة قوات الاحتلال اﻷمريكي حول منظمي التظاهرات بزعم إنهم ينتمون لـ "خلايا نائمة" تابعة لتنظيم "داعش"، في محاولة منها للتخلص من معارضي وجود الفصائل الكردية في ريف دير الزور بأسرع وقت ممكن.
ولفتت المصادر إلى أن المظاهرات التي كانت أول الأمر تطالب بتحسين الوضع المعاشي، تصاعدت حدتها بسبب الممارسات القمعية من قبل "قوات سورية الديمقراطية"، التي تستخدم الرصاص الحي في تفريق المتظاهرين، كما اعتقلت 220 شخصا من ريف دير الزور على خلفية المظاهرات التي بدأت قبل أسبوعين من الآن، في وقت تطالب مشايخ العشائر العربية في المنطقة بإطلاق سراح كل من تعتقلهم "قسد" في سجونها بريف دير الزور من أبناء المنطقة بتهم متعددة، والذين يقدر عددهم بنحو 3500 شاب.
المتظاهرون أحرقوا اليوم كامل مقرات وحواجز "قسد" في كل من "الشحيل - ذيبان"، وفي كامل القرى الواقعة على ضفة نهر الخابور بريف دير الزور الشمالي والتي تعرف باسم "قرى خط الخابور"، والتي كانت قد شهدت قرية ضمان التي تعد واحدة منها مجزرتين نفذهما الطيران المروحي الأمريكي بزعم استهداف خلايا نائمة تابعة لتنظيم "داعش".
وشهدت مدينة "البصيرة" الواقعة بريف دير الزور الشمالي اليوم، حملت اعتقالات نفذتها ميليشيا "قسد"، ضد المدنيين الذي شاركوا في الإضراب العام الذي شهدته المدينة قبل أسبوع من الآن وإجبر السكان على إنهاءه بعد تهديدهم بإحراق المحال المغلقة، وأكدت مصادر عشائرية لـ "داماس بوست"، إن العودة إلى الإضراب العام قد تكون واحدة من خيارات السكان خلال الأيام القليلة القادمة لمواجهة الحملة العنيفة التي تشنها "قسد"، لإنهاء كامل مظاهر العصيان المدني المعلن من قبل أبناء المنطقة ضدها، ومن المتوقع أن يشمل الإضراب كامل الريف الواقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف دير الزور.
يشار إلى أن المتظاهرين يطالبون بخروج قيادات حزب العمال الكردستاني من مناطق ريف دير الزور، إضافة لخروج الفصائل الكردية، كما يطالب المدنيين بإطلاق سراح كامل الشبان الذين تعتقلهم "قسد"، إضافة لوقف عملية تهريب النفط السوري إلى إقليم شمال العراق و الأراضي التي تحتلها قوات النظام التركي وميليشياته في ريف حلب الشمالي الشرقي.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة