خاص

واشنطن تحضر لتسليم 125 من أقلية "الإيغور" من "مخيم الهول"... فمن سيتسلمهم..؟

مصدر الصورة: داماس بوست
خاص | داماس بوست

كشفت مصادر من إدارة مخيم الهول عن قيام "قوات الاحتلال الأمريكي" بنقل دفعة جديدة من عوائل تنظيم "داعش"، من مخيمي "الهول - المالكية"، نحو مخيم "عين عيسى" بريف الرقة الشمالي الغربي، مشيرة إلى أن العوائل المؤلفة من حوالي 200 شخص تحمل جنسيات اجنبية متعددة.

الجنسية الأكثر لفتا للانتباه بين المنقولين، كان الجنسية الصينية التي يبيلغ عدد المنتمين إليها من المقيمين في مخيم الهول نحو 2500 شخص غالبيتهم من الاطفال، وفي حين إن غالبية الموجودين لا يحملون وثائق تثبت انتمائهم للجنسية الصينية، لكونهم من أقلية "الإيغور" التي كانت تقيم في مناطق يسيطر عليها تنظيم "القاعدة" في أفغانستان قبل أن ينتقلوا إلى الأراضي السورية للقتال إلى جانب تنظيمي "داعش"، و "جبهة النصرة".

المصادر الخاصة بـ "داماس بوست"، قللت من احتمال انتقال الصينين إلى دولتهم الأم، مشيرة إلى أن يكون احتمال انتقالهم إلى مناطق محافظة "إدلب"، إذا ما كانت تركيا قد تدخلت لذلك، وهو احتمال وإن كان بسيطا إلا أن تركيا قد تستفيد من المقاتلين "الإيغور" من خلال دمجهم مع تنظيم "الحزب الإسلامي التركستاني" المشكلة من أبناء ذات الأقلية ويقاتل إلى جانب تنظيم "جبهة النصرة" في محافظة إدلب.

وبحسب المصادر نفسها، فإن عدد الصينيين الذين نقلوا إلى مخيم "عين عيسى"، وصل إلى 125شخصا، غالبيتهم من النساء والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، ويأتي ذلك بعد أن كانت قوات الاحتلال الأمريكي قد سلمت 40 امرأة من الجنسية الكازاخستانية إلى دولتهم الام يوم أمس، بعد وساطة من "الصليب الأحمر الدولي".
وكانت مجموعة من الدول كـ "كوسوفو - الجزائر - السودان - السعودية - روسيا"، قد تسلمت عدداً محدوداً من النساء والاطفال الذين كانوا يقيمون في "مخيم الهول" بعد إجلاءهم من مناطق ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

ويقارب عدد سكان "مخيم الهول" نحو 74 ألفاً، غالبيته من عوائل تنظيم "داعش" الذين خرجوا من قرية "باغوز فوقاني" التي كانت تعد آخر معاقل التنظيم في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة