دراما

غياب ’وردة شامية’ هذا الموسم لم يقف عائقاً أمام نجاح شكران مرتجى

دراما | داماس بوست

بعد أن تعرّض مسلسل “وردة شامية” العام الماضي لأزمة أدّت إلى عدم عرضه على الشاشة الصغيرة خلال شهر رمضان، إلا أن الحظ جاء لمصلحة الممثلة السورية شكران مرتجى لهذا العام.

تشارك مرتجى بعدة أعمال درامية في السباق الرمضاني الحالي، حيث افتتحت المسلسل السوري "مسافة أمان" بصوتها فقط, وستلعب فيه دور الراوية التي تعبر عن حالة شخصيات المسلسل وأحداثه.

وعن دورها بمسلسل البيئة الشامية "سلاسل دهب"، تلعب مرتجى شخصية الشريرة من الداخل وتظهر العكس تمامًا للعلن، ويظهر ذلك الشّر في تصرفاتها من خلال بعض المواقف والأفعال التي تقوم بها شخصيتها "الداية أم فوزي", واليد اليمنى لـ"مهيوب" الذي يلعب دوره بسام كوسا، وصلة الوصل بينه وبين بيوت الحارة.

من جهة آخرى، تخوض النجمة السورية مجال التقديم من جديد، لبرنامج "مدام شكران" الذي يُعرض على قناة سما السّورية، ويعتمد البرنامج على مواضيع واقعية تهم الشارع، حيث ستروي شكران بطريقة ساخرة حكايات وقصصًا من وحي اليوميات الرمضانية.

وتحضر شكران هذا الموسم كمقدمة أيضًا لبرنامج المسابقات "كاش مع النجوم" برفقة الممثل والمخرج سيف الدين سبيعي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تدخل فيها مرتجى عالم التقديم، فقد سبق أن خاضت تجربة التقديم عبر برنامج "سي بي إم" من عام 2000 وحتى 2005، وبرنامج "سوالفنا الحلوة" عام 2006 وبرنامج "شكران يا.." عام 2009.

وبالرغم من نجاحاتها التي تخطّت الخارطة الفنية العربية، إلا أنّ البعض يرى أن شكران مرتجى مظلومة بأدوارها، وهذا ما تصرح به النجمة السورية أحياناً من خلال لقاءاتها وتكريماتها، ولأنها بالفعل ابنة الدراما، يأمل جمهور شكران أن تستحق التقدير والشكر هذا العام على ما قدمته، فعلى مدار ستة وعشرين عامًا استطاعت أن تحفر بصمتها الخاصة.

 

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة