المهجر

رئيس وزراء سريلانكا: الأشخاص الذين احتجزوا على خلفية التفجيرات هم مواطنون سريلانكيون فقط

المهجر | داماس بوست

أكد رئيس وزراء سريلانكا، رانيل ويكريميسينغي، أن الأشخاص الذين احتجزوا على خلفية تفجيرات يوم الأحد هم مواطنون سريلانكيون فقط.


ونقلت "رويترز" عن رئيس الوزراء السريلانكي، أن التحقيقات تقدمت كثيرا في الكشف عن الأشخاص المتورطين في هجمات يوم الأحد الدامية. وأشار إلى أن السلطات قد حددت أن عددا من منفذي التفجيرات سافروا إلى الخارج ثم عادوا إلى سريلانكا.

ولم يستبعد ويكريميسينغي وجود صلة بين هجمات يوم الأحد واعتداءات على المساجد في نيوزيلندا. كما قال إن الجماعة المحلية المشتبه بضلوعها في الهجمات ربما كانت على صلة بتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال رئيس الحكومة، في تعليق على إعلان "داعش" مسؤوليته عن سلسلة الهجمات في الجزيرة: "سنتابع تصريحات "داعش"، ونحن نؤمن بإمكانية وجود صلات" بين التفجيرات والتنظيم المذكور.

وأضاف أن أجهزة الأمن الحكومية تراقب مواطنين سريلانكيين انضموا سابقا إلى صفوف "داعش" وعادوا إلى وطنهم.

وفي وقت سابق، أفادت "رويترز"، نقلا عن مصادر مطلعة، باحتجاز الشرطة السريلانكية مواطنا سوريا على خلفية التحقيقات بشأن التفجيرات التي شهدتها العاصمة ومدن أخرى، يوم الأحد.

وقالت مصادر في الشرطة لرويترز اليوم 23 نيسان، إن "شعبة التحقيقات الإرهابية بالشرطة اعتقلت مواطنا سوريا لاستجوابه في أعقاب تفجيرات الأحد"، وأكد مسؤولان آخران على صلة بالتحقيق صحة خبر الاعتقال.

وأضافت المصادر، "أن المواطن السوري تم اعتقاله بعد استجواب المشتبه بهم في التفجيرات من السكان المحليين".

وفي سياق التحقيقات، ذكرت الشرطة أنها أوقفت 40 شخصا مشتبها بهم في تفجيرات الأحد، ضمن عمليات التفتيش الواسعة التي تقوم بها قوات الأمن في جميع أنحاء البلاد، بحثا عن المتورطين.

 

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها