خاص

جندرما اردوغان تفتح النار على حافلة لنقل الركاب بالحسكة

خاص | داماس بوست

أصيب مدنيين اثنين بجروح نتيجة لإطلاق النار من قبل حرس الحدود التركي المعروف باسم "جندرما"، على حافلة للركاب على الطريق الواصلة بين مدينتي "الدرباسية" و "رأس العين"، بريف محافظة الحسكة.

مصادر أهلية قالت لـ "داماس بوست"، ان الحافلة التابعة لاحدى شركات النقل الداخلي، تعرضت عند غياب شمس يوم، الخميس، لإطلاق نار من قبل عناصر أحد المخافر التركية القريبة من الطريق الرابط بين المدينتين، على الرغم من إن الحافلة لم تقترب من الحدود او نثير أي شبهة يمكن أن تستدعي الاعتداء على ركابها. 
مصادر طبية خاصة أكدت أن عدد الضحايا من المدنيين بنيران الـ "جندرما"، بلغ ٤٣٠ شهيدا، ونحو ٣٠٠ جريح خلال الاعوام الثلاث الماضية، علما ان العدد المسجل هو للضحايا الذين قضوا بالقرب من الشريط الحدودي في المناطق التي تسيطر عليها "قسد"، إذ إن عددا إضافيا مجهولا من الشهداء ارتقوا نتيجة لاستهدافهم من قبل حرس الحدود التركي في ارياف محافظتي حلب وادلب.
يشار إلى أن النظام التركي يبرر استهداف قواته للمدنيين الذين يحاولون اجتياز الحدود المشتركة من مناطق سيطرة "قسد"، بأنها ناتجة عن الاشتباه بانتماء المستهدفين للوحدات الكردية وداعش.

المصدر: داماس بوست - محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها