خاص

الآسايش تحبط عملية تهريب 20 امرأة من عناصر داعش.. فمن هربّهن من مخيم الهول..؟

خاص | داماس بوست

أكد مصادر خاصة لـ "داماس بوست"، أن ميليشيا "الآسايش"، داهمت منزلاً في مدينة الرقة خاضع لسيطرة أحد قادتها، لتعتقل مجموعة من النساء الحاملات لجنسيات أجنبية تم تهريبهن من "مخيم الهول" بريف الحسكة الشرقي.

المصادر قالت إن القيادي الذي يدعى "هوكر قامشلو"، قام بتهريب نحو 20 امرأة يحملن جنسيات أوروبية على دفعات من المخيم إلى مدينة الرقة، في خطوة تسبق تهريبهن لاحقن إلى مناطق سيطرة قوات الاحتلال التركي في ريف حلب الشمالي الشرقي كـ "جرابلس"، والمناطق المحيطة بها، وذلك لقاء مبالغ مالية وصلت إلى 3000 دولار أمريكي للمرأة الواحدة.
وبحسب المعلومات التي حصل عليها "داماس بوست"، فإن النساء اللواتي ينحدرن غالبيتهن من أصول مغربية وتونسية، يحملن جنسيات "ألمانيا – بلجيكا – السويد – فرنسا"، وغادرن المخيم خلال الأيام العشر الماضية، بعد دفعهن رشاوي مالية وجنسية لـ "هوكر"، وعناصره، وفيما نقل النساء إلى مدينة "عين العرب"، التي تعد المعقل الأساس لـ "الوحدات الكردية"، فقد تم نقل المجموعة المسؤولة عن تهريبهن إلى مدينة "القامشلي"، من قبل ما يسمى بـ "الاستخبارات العسكرية" التابعة لـ "الآسايش".
وكانت "الآسايش"، قد اعتقلت قبل فترة 10 نساء في مخيم الهول قبل تمكنهن من الفرار خارج المخيم بمساعدة أحد عناصر الحرس التابعين للميليشيا نفسها، وتفرض "قسد" حالة من حظر التجوال داخل مخيم الهول ليلاً، بهدف تجنب عمليات الفرار من قبل نساء تنظيم "داعش"، اللواتي تم نقلهن مؤخراً من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها