خاص

‘‘الكردستاني‘‘ يشتري حلفاء أنقرة من أكراد سورية

خاص | داماس بوست

كشفت مصادر كردية عن توجه "حزب العمال الكردستاني"، لتفكيك "المجلس الوطني الكردي"، المقرب من أنقرة من خلال تمويل عمليات انشقاق الاحزاب المنضوية تحت راية المجلس، مشيرة إلى أن البداية قد تكون من حزب "يكيتي" الذي يعد اقوى أحزاب المجلس.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها "داماس بوست"، فإن اثنين من قيادات الكردستاني دحلوا الأراضي السورية قادمين من مدينة "السليمانية" العراقية، وعقدوا اجتماعا مساء يوم السبت، مع قيادات من حزب "يكيتي" في قرية "تل الشعير" بريف مدينة القامشلي.

ومثل حزب "يكيتي"، كل من "عبدالصمد خلف برو - حسن صالح - عبدالباقي يوسف - فرحان مرعي - فهد السيد - بدران مستو"، وتلقى "برو"، مبلغ ٢ مليون دولار امريكي، مقابل عقد اجتماع موسع للحزب او "بمن حضر"، لاصدار بيان انشقاق عن المجلس الوطني، وعدم الاعتراف بـ "الائتلاف المعارض"، وقطع العلاقات مع حكومة اقليم شمال العراق" كردستان"، بشكل فوري، واعلان الانضمام لمجلس سورية الديمقراطي، والادارة الذاتية بشكلها الحالي.

وتعد الخطوة ضربة قاسية لـ" المجلس الوطني الكردي"، المدعوم من انقرة واربيل، ليحل مكان "مسد" في المناطق التي تسعى كل من الولايات المتحدة و تركيا لاقامتها في شمال سورسة بعد اخلاءها من "الوحدات الكردية"، وفي حال انضمام "يكيتي" لـ "مسد"، فإن المجلس الوطني الكردي سيكون مهددا بالتفكك لكون هذا الحزب يشكل الثقل الاكبر به داخل وخارج سورية.

وتأتي تحركات" الكردستاني" في وقت تشهد فيه اوساط "مسد"، خلافات شديدة مع الميليشيات المكونة من المقاتلين المنحدرين من اصزل عشائرية، قد تفضي الى تفكك "قوات سورية الديمقراطية" التي تشكل واجهة عسكرية لـ "مسد".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها