ميديا

أديل بركات: ’لنجاح الفنان في سوريا طريقان لا ثالث لهما: المال أو التنازلات الجسدية’

ميديا | داماس بوست

شنت الفنانة أديل بركات هجوما لاذعا على الوسط الفني في سوريا "الذي يفرض عقبات مجحفة في طريق الفنانات نحو الشهرة والنجاح، وخاصة الإناث اللواتي يتعرض الكثير منهن في طريقهن إلى النجومية لابتزازات جسدية مقابل توفير الفرص وعوامل النجاح.

في لقاء مع وكالة "سبوتنيك" قالت المطربة السورية أديل بركات: "لا يوجد شركات سورية تدعم الأغنية والمطربين وكل ما نراه من إنتاج هو إنتاج شخصي من الفنان، لذلك وصلنا إلى هذا المستوى الرديء من الأغاني في سوريا، أما المطرب السوري الذي يحترم  نفسه فلا يجد له مكانا وسط هذا الضجيج، في حين يعتبر الفنان بكل بلاد الدنيا من النخبة إلا هنا للأسف يعامل بقلة احترام واضحة".

وحصلت بركات التي عينت شهر مارس/ آذار من العام الماضي 2018، سفيرة للسلام والنوايا من قبل منظمة الإغاثة الدولية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

 وأشارت الفنانة إلى أنه: "في سعي الفنان للنجاح في سوريا يوجد طريقان لا ثالث لهما، إما أن يملك المال ويقوم بتسوق وإنتاج أعماله، أو أن يقدم تنازلات تصل بالنسبة لبعض المطربات أو الفنانات إلى التنازل عن أجسادهن مقابل الشهرة، وأنا تعرضت وأتعرض كأي فنانة سورية للابتزاز، والحقيقة ليس هناك شركات تتبنى المواهب، فأصبحت الكثير من الفنانات يرضخن للضغوطات مقابل الشهرة، وأنا أحمد الله الذي منحني عزة النفس، فلست مضطرة لدفع أي فاتورة تقلل من مكانتي كسيدة ومطربة سورية، وهذا الموضوع بالنسبة لي مرفوض رفضاً قاطعا".

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة