خاص

عثمانيون القرن الجديد.. يطردون آخر ‘‘الأرمن‘‘ من عفرين

خاص | داماس بوست

طردت قوات الاحتلال التركي آخر مواطن أرمني من منطقة "عفرين"، بريف حلب الشمالي الغربي، لتقوم ميليشيا "السلطان مراد"، المقربة من ضباط الاحتلال التركي بتحويل محله إلى "مسجد".

مصدر أهلي أكد لـ "داماس بوست"، أن قوات الاحتلال التركي طردت المواطن "هاروت كيفورك"، من منزله ومحله الواقعين في شارع "طريق جنديرس"، بوسط مدينة عفرين، مشيرة إلى أن الميليشيات سرقت محتويات المحل من "الخردوات ومواد البناء"، قبل أن تحوله إلى "مسجد".
ويقول المصدر، أن المواطن "هاروت كيفورك"، يعتبر أخر الأرمن الذين بقيوا في مدينة عفرين بعد احتلالها من قبل النظام التركي وميليشيات الإخوان المسلمين الموالية له، مشيراً إلى أن "كيفورك"، ورث محله والمنزل عن عائلته التي فرت إلى الأراضي السورية مع المجازر العثمانية بحق الأرمن مطلع القرن الماضي.
وكانت قوات الاحتلال قد عمدت إلى تصفية أسرة أرمنية من عائلة "كونيس"، فور دخولها إلى ناحية "راجو" بريف حلب الشمالي الغربي قبل عام من الآن، الأمر الذي دفع بكل الأرمن للفرار من المنطقة خوفاً من تكرار المجازر العثمانية بحقهم.

المصدر: داماس بوست - محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها