خاص

"النفط" تحدد شروط استيراد مادتي المازوت والفيول لغرف الصناعة والصناعيين

مصدر الصورة: داماس بوست
خاص | داماس بوست

كشفت مصادر خاصة لداماس بوست أن وزارة النفط والثروة المعدنية حددت الشروط والضوابط المطلوب مراعاتها في استيراد مادتي المازوت والفيول لغرف الصناعة و الصناعيين استثناءً من أحكام المنع وفق القرار /276 / تاريخ 5 / 3 / 2019.

وبالنسبة للاستيراد بحراً وبحراً، يحصل الصناعي على إجازة الاستيراد من مديرية الاقتصاد المعنية وفق الأنظمة النافذة بما فيها الدول الأعضاء بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وبموافقة مسبقة من وزارة الاقتصاد، بالإضافة إلى قيام المستورد بإرفاق طلب الاجازة ببيان تفصيلي عن مقصد الحمولة والجهة المخصصة بها داخل السوق السورية مصدق من اتحاد غرف الصناعة السورية، وموافقة رئيس لجنة المحروقات في المحافظة وأن تكون المواد المستوردة وفق المواصفات القياسية السورية وأن تقوم مديرية الجمارك العامة بإعلام كل من مديرية التجارة الخارجية وشركة محروقات وإدارة العمليات بوزارة الداخلية بالكميات والجهة المستوردة وطريقة الاستيراد أسبوعياً.

وعن المتطلبات اللوجستية للاستيراد، تقوم غرف الصناعة باستيراد مادتي المازوت والفيول عن طريق المرفأ البحري بالناقلات البحرية الى خزانات مصب بانياس النفطي، بعدها تقوم شركة مصفاة بانياس وشركة محروقات والشركة السورية لنقل النفط بالعملية اللوجستية من قبول الناقلة وإجراء تحاليل للعينات وتفريغ وتحميل بالصهاريج ، وتنظيم اذن شحن للصهاريج من قبل شركة محروقات للمادة المستوردة من غرف الصناعة، وتسليم المادة للمستورد من أرض مستودعات شركة محروقات بانياس بعد تسديد كافة النفقات، و تحديد الكميات الواردة وفق التعليمات الناظمة وبوجود شركة مراقبة عالمية ولجان فنية من وزارة النفط ومندوب من الجهة المستوردة.

ويمنع تغيير مقصد الحمولة الى أية جهة أخرى مغايرة للبيان الوارد في إجازة الاستيراد، أو تجيير المادة المحملة لأي جهة أخرى على أن تقوم الجهة المسلمة للمادة بختم إذن الشحن اشعارا بالاستلام، وتستخدم مادتي الفيول والمازوت المستوردتين من قبل غرف الصناعة ضمن منشآت الصناعيين حصراً.

بالإضافة لتكليف مديرية الجمارك بالتأكد من أن الصهاريج تحمل كرت كيل مصدق من جهة رسمية بحال كان الصهريج يحمل لوحة غير سورية، وحصول الصهاريج السورية على وثيقة من شركة محروقات تسمح لها بالنقل من دول الجوار، والتصريح عن البضاعة المستوردة لدى المنفذ الحدودي بموجب بيان جمركي يرفق عليه فاتورة نظامية، وذكر مواصفة مادة المازوت المستوردة برا وفق المواصفات القياسية السورية، وتنظيم إذن الشحن من المصدر، وقيام الأمانة الجمركية بأخذ عينة من المادة المستوردة لدراستها، على أن لا يتم تسليم المادة المستوردة قبل ورود نتائج التحليل التي تثبت مطابقتها للمواصفة.

هذا وتقع جميع الرسوم والنفقات على عاتق المستورد، وقيام الأمانة الجمركية بالتحقق من كون الصهاريج فارغة عند خروجها للتحميل، وترفيق الصهاريج غير السورية إلى مكان إفراغ الحمولة وإخراجها فارغة مع تكليف وزارة التجارة الداخلية إجراء تحليل للعينات المستوردة بنفس يوم وصولها إلى المخبر.

ونصت التعليمات على تكليف شركة محروقات بمنح وثيقة خروج للصهاريج السورية الخاصة والمتعاقدة مع الشركة، ومتابعة إدارة الجمارك العامة للحصول على بيانات كمية الاستيراد ومقصدها، و إرسال المواصفة القياسية المعتمدة للمازوت والفيول لإدارة الجمارك العامة ومخابر وزارة التجارة الداخلية، ومتابعة نتائج تحليل العينات مع إدارة الجمارك ومخابر وزارة التجارة الخارجية، و تنظيم جدول شهري بكميات المازوت والفيول المستورد من قبل القطاع الخاص براً وبحراً وأماكن استلامها.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة