خاص

محرقة في ‘‘باغوز فوقاني‘‘.. مقتل 1000 شخص من أجل نصر جغرافي على ‘‘داعش‘؟‘

خاص | داماس بوست

تمكنت "قوات سورية الديمقراطية" من الدخول إلى منطقة المخيم في قرية "باغوز فوقاني" بعد سلسلة من الغارات الأمريكية التي استخدم بها قذائف "الفوسفور الأبيض" بكثافة، ما أدى لمقتل ما يقارب 1000 شخص من عناصر تنظيم "داعش" وعوائلهم من النساء والأطفال.

وقالت مصادر خاصة لـ "داماس بوست"، أن مخيم الباغوز يحتوي على مقبرة فيها عدد كبير من الجثامين التي تعود لضحايا القصف الأمريكي العشوائي على المخيم من المدنيين وعوائل تنظيم داعش، إضافة لجثث لعناصر التنظيم الذين قتلوا خلال المعارك التي شهدتها المنطقة خلال الأيام الماضية.
مصادر ميدانية أكدت لـ "داماس بوست"، أن نحو 200 شخص من عناصر التنظيم وعوائلهم تمكنوا من الانسحاب من منطقة المخيم باتجاه الكهوف الموجودة في سلسلة التلال الصخرية الواقعة إلى الشرق من "باغوز فوقاني"، فيما قالت مصادر إعلامية عراقية أن بعض عناصر التنظيم تمكنوا من التسلل إلى صحراء الأنبار الواقعة غرب العراق.
وتدور اشتباكات وصفت بـ "العنيفة" في منطقة الكهوف بين مجموعات "فوج الشعيطات" التابع لقوات سورية الديمقراطية، ومن انسحب من تنظيم داعش من مخيم باغوز فوقاني، من المرجح أن تقوم مجموعات التنظيم بالاستسلام والخروج إلى "مخيم الهول" بريف الحسكة الشرقي أسوة بمن سبقها.
وعززت وحدات الجيش العربي السوري من انتشارها في النقاط الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات قبالة "باغوز فوقاني"، وذلك تحسبا لمحاولات التسلل التي قد تنفذها مجموعات تنظيم "داعش" في محاولتها للهروب من المنطقة الواقعة شرق الفرات.
يشار إلى أن مواقع متعددة تناقلت تسجيلاً صوتيا لأحد عناصر التنظيم وهو يتكلم بلكنة مغاربية، وهو يشرح الشروط التي منحتها قوات سورية الديمقراطية للمستسلمين من عناصر التنظيم، والتي تمثلت بضمان أمن كل عوائل التنظيم التي خرجت إلى "مخيم الهول"، على أن يسمح للسوريين بمغادرة المخيم لاحقا، فيما سيتم نقل الأجانب إلى الأراضي التي تقع خارج سيطرة "قوات سورية الديمقراطية" دون تحديدها.

المصدر: داماس بوست - محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها