سياسي

سورية تحذر من دفاع بعض الدول عن الاحتلال الإسرائيلي

سياسي | داماس بوست

أعلن السفير حسام الدين آلا مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف في بيان له أمام الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان: أن أبناء الجولان السوري المحتل لا يزالون متمسكين بانتمائهم لوطنهم الأم وبهويتهم العربية السورية في مواجهة الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لكل حقوقهم الأساسية على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تواصل إخضاعهم لإجراءات تعسفية وسياسات ممنهجة تهدف إلى قطع صلاتهم بوطنهم الأم.


وقال السفير آلا: في انتهاك لقرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 تتصاعد المحاولات الإسرائيلية لفرض قوانينها وولايتها على أهالي الجولان المحتل على التوازي مع تصاعد حملات الاستيطان عبر الاستمرار ببناء وتوسيع المستوطنات ومضاعفة أعداد المستوطنين ومنح التسهيلات للاستثمارات الموجهة لتشجيع الاستيطان وعبر مصادرة الأراضي الزراعية الخصبة ومصادر المياه في أنحاء الجولان السوري المحتل.

وأضاف السفير آلا إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ما كانت لتستمر بهذه الممارسات التي تنتهك كل التزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال لولا الرعاية والحماية من المساءلة التي توفرها لها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الهيئات الدولية بما في ذلك مجلس حقوق الإنسان.

وأشار السفير آلا إلى أن سورية تحذر من أن دفاع بعض الدول في هذا المجلس عن الاحتلال الإسرائيلي وعن ممارساته العنصرية المتطرفة وخروقاته للالتزامات المفروضة عليه بموجب القانون الدولي الإنساني وانتهاكاته اليومية لكل حقوق الشعب الفلسطيني وسكان الجولان السوري المحتل يضع تلك الدول في مصاف الشريك في الانتهاكات ويفضح نفاقها وزيف مزاعمها التي تتعامل بانتقائية وازدواجية فاضحة مع مسائل حقوق الإنسان.

وأوضح السفير آلا أن الحق السيادي للجمهورية العربية السورية باسترجاع كامل الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 غير قابل للتصرف وغير خاضع للتقادم.. وعلى كيان الاحتلال الإسرائيلي أن يدرك أن سياساته ستسقط أمام صمود أبناء الجولان الذين حافظوا طيلة 52 عاماً تحت الاحتلال على هويتهم وجنسيتهم العربية السورية.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها