خاص

"جبهة النصرة" تغلق المعابر بين إدلب وعفرين.. والسبب..؟

مصدر الصورة: داماس بوست
خاص | داماس بوست

أكدت مصادر محلية لـ "داماس بوست"، قيام تنظيم "جبهة النصرة" بإغلاق كامل المعابر ما بين محافظة إدلب ومناطق ريف حلب الشمالي الغربي التي تنتشر فيها قوات الاحتلال التركي والميليشيات الموالية له، مشيرة إلى أن الخطوة التي اتخذتها النصرة جاءت بحجة منع العناصر الفارين من أحد سجونها في مدينة إدلب نحو مدينة عفرين والمناطق التابعة لها.

وبحسب المصادر نفسها، فقد شنت النصرة حملة تفتيش مكثفة في منطقة "جبل سمعان" والأحراش التابعة لها، وفي محيط "معبر العزاوية"، بحثا عن مئات الهاربين من سجن إدلب المركزي الذي يسيطر عليه تنظيم "جبهة النصرة"، ويعتقد أن عدداً كبيراً من المختطفين يتواجدون فيه، إضافة لمن تعتقلهم النصرة من أبناء المحافظة بتهم متعددة.


إغلاق المعابر من قبل جبهة النصرة تسبب بارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحروقات في كل من إدلب ومناطق شمال غرب محافظة حلب، إذ تقول مصادر أهلية أن عددا كبيراً من الشاحنات وصهاريج النفط تقف على طرفي المعابر بانتظار السماح لها بالمرور، حيث تعد حركة التبادل التجاري بين مناطق انتشار جبهة النصرة ومناطق انتشار الاحتلال التركي العامل الأساس في تأمين احتياجات الأسواق، وواحدة من مصادر التمويل الذاتي لكل من النصرة والميليشيات التابعة للاحتلال التركي.


وسجل ارتفاع لسعر ليتر المازوت داخل مدينة إدلب ليصل إلى 400 ليرة سورية، كما وصل سعر ليتر البنزين إلى 500 بعد توقف حركة الصهاريج المحملة بالنفط من عفرين، في حين سجل ارتفاع كبير في أسعار الخضار والفواكه المنقولة من إدلب إلى أسواق مدينة عفرين والمناطق المحيطة بها.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها

شارك برأيك

أخبار ذات صلة