خاص

منح قطرية لـعوائل الميليشيات التركية في عفرين.. وأخرى لتزويج "الآرامل" منهم .

خاص | داماس بوست

قالت مصادر أهلية لـ "داماس بوست"، أن عددا من المنظمات القطرية تنشط في مناطق ريف حلب الشمالي الغربي لتقديم "معونات" ومبالغ مالية لعوائل الميليشيات المسلحة التي خرجت من مناطق متعددة من سورية لتستقر في المنطقة تحت حماية قوات الاحتلال التركي.

المصادر قالت أن منظمة تدعى "عطاء بلا حدود"، من الجنسية القطرية، منحت أسر المسلحين "سلال غذائية"، إضافة لمبلغ 50 دولار أمريكي لكل عائلة مقيمة في ناحية "جنديرس"، على أن يكون هذا المبلغ شهرياً، وذلك بهدف الإبقاء عليهم في المنطقة ضمن خطة تركية لتغير البنية الديمواغرفية للمنطقة.

ويأتي ذلك فيما نشطت جمعية قطرية ثانية تحمل اسم " منظمة قطر لإعادة الأمل للأرامل "، في مناطق المخيمات التي تأوي الإرهابيين التابعة لعدد من الميليشيات لتوزيع منشورات تشجعهم على "الزاوج بالأرامل"، وروج عناصر هذه الجمعية لمعلومات تفيد بمنح الجمعية المذكورة مبلغ 3000 دولار أمريكي لمرة واحدة لأي شخص يتزوج من "أرملة"، إضافة لمنح مبلغ 200 دولار أمريكي شهريا، لكل "أرملة" تتزوج مرة أخرى.

وتحجب الجمعيات القطرية مساعداتها عن سكان المنطقة الأصليين أياً كان انتمائهم، بحجة أن عوائل المسلحين القادمين بشكل أساسي من أرياف "دمشق – حمص"، أحق بهذه المساعدات، دون تقديم مبررات منطقة لهذه الأحقية.

يشار إلى أن قطر تعد من أكثر الدول المتحالفة مع تركيا في ملفات عدة، وتحاول أنقرة منذ أن احتلت قواتها ريف حلب الشمال الغربي في آذار من العام الماضي، تغيير البنية الديموغرافية للمدينة عفرين والقرى التابعة لها من خلال تهجير المواطنين السوريين الأكراد لصالح منح منازلهم لعناصر الميليشيات المسلحة التابعة لها والمعروفة باسم "غصن الزيتون".

المصدر: داماس بوست - محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها