خاص

قوات الاحتلال التركي تهدم "مزارت الإيزيدين والعلويين الكرد" في عفرين وقراها

خاص | داماس بوست

قالت مصادر أهلية لـ "داماس بوست"، أن قوات الاحتلال التركي دمرت مرة جديدة مزار "الشيخ حميد" في قرية "قسطل جندو" بريف حلب الشمالي الغربي، مشيرة إلى أن تدمير هذه القوات مزارات ومقامات مقدسة تعود لـ "الأيزيديين – العلويين الكرد" في مناطق متفرقة من ريف حلب الشمالي الغربي الذي تحتله إلى جانب الميليشيات المعروفة باسم "غصن الزيتون".

المصادر قالت أن قوات الاحتلال التركي كانت قد دمرت المزار سابقا، إلا أن الأهالي عادوا لترميمه، لتعود القوات التركية وتقوم بتدميره إضافة إلى قطع شجرة تعرف باسم "شجرة الشيخ حميد"، يعتقد السكان ببركتها وقدسيتها.

وقامت الميليشيات الموالية لـ "قوات الاحتلال التركي"، بنبش مقابر المدنيين في قرية "قسطل جندو"، كما قامت بتدمير أحد المقامات في قرية "معبطلي" يعرف باسم "مقام آف غيري"، إضافة إلى تدمير مقام "أصلان دادا"، الذي يقع إلى الجنوب من قرية "خضريا"، كما دمرت مزار "شيخموس" بالقرب من قرية "ميدانيات"، ونبشت القبور القديمة المحيطة بالمزار بحثاً عن "الكنوز" التي يشاع بأنها مدفونة فيها.

مصادر أهلية أكدت تعرض "مزار حنان" التاريخي لأعمل حفر وتخريب من قبل الميليشيات المدعومة من قبل الاحتلال التركي، ويأتي ذلك بعد أن كانت المواقع الأثرية في المنطقة قد تعرضت للقصف خلال العملية العدوانية التي انتهت بدخول قوات الاحتلال إلى مدينة عفرين والمناطق التابعة لها في آذار من العام الماضي، ومن هذه المواقع كل من "عين داره الأثري، - النبي هوري - موقع براد الأثري - آثار منطقة خرابي رهزا - كنيسة علبسكي".

يشار إلى أن كامل المقابر الواقعة في المنطقة تعرضت للاعتداء بالجرافات لإزالة الشواهد والقباب المبنية فوقها بحجة أن مثل هذه القباب "مخالفة للشريعة"، وفقا للمعتقدات المتطرفة التي تفرضها الميليشيات المسلحة على سكان المنطقة.

المصدر: خاص - داماس بوست - محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها