دراما

عابد فهد من سجين محكوم بالإعدام لينال حريته في دمشق

دراما | داماس بوست

يتابع الفنان السوري عابد فهد تصوير مشاهده بمسلسل "دقيقة صمت" إنتاج شركتي إيبلا والصبّاح تحت إدارة المخرج التونسي شوقي الماجري، وعبره يعود للعمل في سوريا بعد 6 سنوات من الغياب.

وأوضح فهد خلال وجوده في كواليس التصوير، أن غيابه لم يسبقه تخطيط، بل جميع الأمور أتت على نحو متتابع، "ففي عام 2013 خرجت من سوريا، للمشاركة في مسلسلي الولادة من الخاصرة 3 ولعبة الموت اللذان جرى تصويرهما في لبنان"، وتابع: "النجاح الذي حققاه، إضافة إلى حضوري عربياً عبر (الولادة من الخاصرة)، قدم لي العديد من العروض وكانت جميعها خارج سوريا".

لم يرغب فهد بالكشف عن خيوط الشخصية التي يؤديها في العمل مكتفياً بالحديث عن الرسالة التي ستقدمها، فقال: "تتطرق الشخصية إلى موضوع القدر والمصير، من خلال قصة (أمير ناصر) سجين محكوم عليه بالإعدام، يتغير كل شيء لصالحه عبر حادثة مفتعلة تجعله حراً، ويصبح بعدها حصان رابح لخوض المعركة، خاصة أن هناك مصلحة لمن كان وراء هروبه".

أما عن تعاونه مع الفنانة اللبنانية ستيفاني صليبا، عبّر عابد عن إعجابه بالتزامها في العمل، "دخلت إلى هذا المشروع تريد أن تكون، وهي على علم أن المنافسة قوية، وطبعاً نحن شركاء لا منافسين، فنجاحها من نجاحي وهذا ما يهمني"، مشيراً إلى أن اختيارها من قبل شركة الصبّاح كان مناسباً في الشكل والكاراكتر.

كما أكد عابد أن انسحابه من مسلسل "مسافة أمان"، سببه ضيق الوقت، لارتباطه والتزامه بدقيقة صمت، "فعندما يقال عني أني عراب المشروع، كوني تبنيته منذ البداية، فمن واجبي أن أكون أميناً عليه ليخرج بالشكل الصحيح"، إضافة إلى مشاركته في مسلسل "عندما تشيخ الذئاب" (إخراج عامر فهد) لصالح تلفزيون أبو ظبي.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها