ميداني

مئات المعتقلين في سجن كردي شمال شرق سورية

ميداني | داماس بوست

أكد ناشطون سياسيون أكراد سوريون أن الإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تعتقل المئات من الناشطين والسياسيين الأكراد في سجونها.

وقالت المصادر إن هذا الحزب الذي يهمين على قسم من شمال سوريا، وخاصة المنطقة ذات الغالبية الكردية "يلتزم سياسة القمع والاعتقال بحق معارضيه من الأكراد ومن غيرهم من المكونات الأخرى، وقد اعتقل خلال الشهر الجاري أكثر من 50 ناشطا وسياسيا في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا".
وأشارت المصادر إلى أن قوات هذا الحزب "تعتقل أيضا شخصيات غير كردية، ومنها شخصيات دينية مسيحية، آخرها المحامي رياض لحدو ادو، أمين سر المجلس الملي للسريان الأرثوذكس التابع لكنيسة السريان الأرثوذكس في مدينة المالكية"، وقالت إن "قوات الأسايش، التابعة للإدارة الذاتية هي التي تقوم بالاعتقالات".
ورغم تنديد المجلس الوطني الكردي، والأحزاب الكردية الأخرى، والهيئات المدنية والأهلية المسيحية في المنطقة، بالاعتقالات وسياسة القمع التي يقوم بها حزب الاتحاد الديمقراطي، إلا أن هذا الحزب رفض التجاوب مع مطالبهم وواصل نفس السياسة، بحجة أن المعتقلين اخترقوا قوانين "الإدارة الذاتية" وشاركوا بتظاهرات غير مرخصة.
واعتبرت نقابة الصحفيين الأكراد ما يقوم به الحزب هو "إذلال لما تبقى من الأكراد في الجزيرة السورية"، ورسالة لهم "إما الانصياع للتردي السياسي والثقافي والاجتماعي وحتى الخدمي والمعيشي الذي يديره الحزب ويحكم بلغة الحديد والنار، أو الخروج والطرد من الوطن".
 

المصدر: آكي

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها