خاص

داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة.. محاولات فاشلة للتسلل إلى "غرب الفرات"

مصدر الصورة: داماس بوست
خاص | داماس بوست

شهدت المنطقة الشرقية خلال المرحلة الماضية هجمات جديدة لتنظيم "داعش" على النقاط التابعة للجيش العربي السوري في محاولة من التنظيم فتح ثغرة تمكن عناصره المحاصرين على الضفة الشرقية من قبل "قوات سورية الديمقراطية" بالوصول إلى مناطق البادية الواقعة جنوب محافظة دير الزور.

وتقول المعلومات التي حصل عليها "داماس بوست" من مصادر ميدانية متعددة أن الجيش السوري أوقع عدداً من القتلى في صفوف مجموعات داعش التي حاولت التسلل عبر نهر الفرات باتجاه الطرف الشرقي من مدينة "البوكمال" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وتركزت محاولات التسلل باتجاه منطقتي "الكتف – بساتي حج عاصي".

تستفيد مجموعات داعش في محاولاتها للتسلل عبر "نهر الفرات" من حالة الهدنة غير المعلنة مع "قوات سورية الديمقراطية" بعد أن استسلم العدد الأكبر من عناصر التنظيم قبل أن يتم نقلهم مع عوائلهم إلى "مخيم الهول" بريف الحسكة الشرقي، ما تسبب بمشكلات إنسانية في المخيم الذي يعاني أصلاً من نقص المواد الأساسية والطبية.

وقالت مصادر ميدانية أن الأيام الأخيرة شهدت محاولات من مجموعات "داعش" للهجوم على نقاط الجيش السوري جنوبي مدينة "الميادين" و قرية "بقرص تحتاني"، دون أي تبدل في خارطة السيطرة، ويبدو واضحاً أن التنظيم يحاول فتح ثغرة في تربط ما بين نقاطه الأخيرة على الضفة الشرقية لنهر الفرات من جهة، والجيوب المتفرقة التي ينتشر فيها التنظيم في عمق البادية السورية.

وتؤكد المصادر الميدانية أن النقاط التي ينتشر فيها الجيش السوري في البادية الجنوبية لمحافظة دير الزور محصنة بشكل يمكنها من صد أي نوع من هجمات التنظيم، كما تم نقل تعزيزات عسكرية إلى النقاط الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات شرقي مدينة "البوكمال" لصد أي محاولة للتسلل عبر النهر، في حين كان الحشد الشعبي العراقي قد عزز كامل نقاطه في الأراضي العراقية المقابلة للنقاط التي تقابل مناطق انتشار داعش الأخيرة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها