سياسي

الدفاع التركية: أنشطتنا في إدلب متواصلة رغم الاستفزازات

سياسي | داماس بوست

أفادت وزارة الدفاع التركية، بأن أنقرة تواصل أنشطتها بنجاح بتنفيذ التفاهم المبرم مع روسيا و إيران في منطقة "خفض التصعيد" بمحافظة إدلب السورية، رغم الاستفزازات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته النقيب بحري "ناديدة شبنام أكطوب"، في مقر الوزارة بالعاصمة التركية أنقرة.

وأكدت "أكطوب" أن القوات التركية تواصل نشاطها في النقاط الـ 12 التي جرى تأسيسها في منطقة خفض التصعيد، منذ 13 تشرين الأول عام 2017، في إطار تفاهمات أستانا.

وأضافت في السياق ذاته: "أنشطتنا متواصلة بنجاح فيما يتعلق بتنفيذ تفاهم سوتشي، رغم الاستفزازات التي جرت في المنطقة".
وأشارت إلى أن الخطوات التي تتخذها تركيا في المنطقة حالت دون حدوث موجات نزوح جديدة.

وقالت إن "وحدات الجيش التركي تواصل عملها لتحقيق السلام والاستقرار عبر وضع حد للاشتباكات بالمنطقة، في إطار قواعد الاشتباك المتفق عليها بين الدول الضامنة في أستانا (تركيا وروسيا وإيران)".

وتطرقت المتحدثة إلى الاستعدادات التركية لتنفيذ عملية شرق نهر الفرات في الشمال السوري، مؤكدة استمرار الاجتماعات الثنائية والمباحثات والتنسيق على مستوى رفيع بهذا الصدد مع الولايات المتحدة وروسيا.

وشددت على أن هدف القوات المسلحة التركية هو ضمان أمن حدودها ومواطنيها، ومنع تشكل ممر إرهابي على الحدود الجنوبية.

من جهة أخرى، أكد مسؤولون عسكريون أتراك أهمية تطهير المنطقة من تنظيمي "ي ب ك / بي كا كا" وداعش، بالنسبة إلى أمن الحدود وسلامة واستقرار المنطقة.

وأشار العسكريون إلى ضرورة ألا تستفيد التنظيمات الإرهابية من الوضع الذي سيتشكل في حال انسحاب القوات الأمريكية، وأن المباحثات متواصلة مع الجانب الأمريكي بهذا الصدد.
وبين العسكريون أن تركيا تتابع التطورات في المنطقة عن كثب، وأن العلاقات مع روسيا مستمرة بشكل مكثف.

وحول المهمة التي سيقوم بها الجيش التركي في حال إقامة منطقة آمنة في سوريا، قال المسؤولون إنه من المبكر الحديث عن هذا الأمر، لكنهم أكدوا ضرورة أن تكون المنطقة مطهرة من الإرهاب.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها