سياسي

خبير عسكري: أغلب الأكراد السوريون مرتبط بوطنه لكنهم ليسوا من أصحاب القرار

سياسي | داماس بوست

قال اللواء محمد عباس، الخبير العسكري، إن الوجود التركي على الأراضي السورية يهدف إلى تنفيذ عمليات إبادة بحق الأكراد والسوريين جميعا.

وأضاف الخبير العسكري لـ "سبوتنيك"، اليوم 17 كانون الثاني، أن الأكراد في سوريا ليسوا نموذجا واحدا، ولديهم أكثر من 85 تنظيما سياسيا مختلفا ومتناقضا ومتصارعا، وهناك الكثير من النماذج السلبية في تلك التنظيمات، منها ما يدين بالولاء لتركيا ويعزز من المشروع التركي، ومنها ما هو سوري ويدين بالولاء للدولة.
وتابع عباس، هناك أيضا تنظيمات كردية عراقية أو تدين بالولاء للعراق، وبعضها مرتبط بـ "إسرائيل" وألمانيا وأمريكا وعدد من دول العالم، وبشكل أوضح تلك التنظيمات السياسية مرتبطة بمن يدفع لها ومن يمولها.
وأشار الخبير العسكري إلى أن الشارع الكردي السوري هو شارع وطني لا يتخلى عن هويته الوطنية السورية، أما القيادات الكردية التي تغير مواقفها بين اللحظة والأخرى، فعندما أتت أمريكا قطعوا اتصالهم بالدولة، وعندما غادرت وتركتهم حاولوا العودة مجددا للدولة، وبعد الإعلان التركي عن المنطقة الآمنة يريدون منح الأتراك مشروعية الدخول إلى شرق الفرات. 
وأكد محمد عباس أن السوريين العرب الأكراد هم النسبة الأعلى بين الأكراد المتواجدين على أراضي الدولة، لكن يبدو أنهم ليسوا من أصحاب القرار وليسوا من القيادات السياسية، ويبدو أن أمريكا وتركيا قامتا بتسليح من أعلنوا عن الوقوف معهما والتجاوب بشأن مصالحهما.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها