خاص

هجوم معاكس لـ "داعش" على مواقع "قسد" في دير الزور.. مخيم الهول يغص بـ "الدواعش"

خاص | داماس بوست

قالت مصادر ميدانية لـ "داماس بوست"، أن الاشتباكات مازالت مستمرة في منطقة، نتيجة للهجوم الذي شنه تنظيم "داعش" على مواقع "قوات سورية الديمقراطية" في قرية "الشعفة" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بالاستفادة من العاصفة الغبارية التي تضرب المنطقة.

وأوضحت المصادر أن مجموعات "داعش" الرافضة للاستسلام لـ "قسد"، شنت هجوماً على محوري "العليات" و "البساتين"، في محاولة منه لاستعادة السيطرة التي خسرها قبل أيام، الأمر الذي قابلته "قسد" ومن خلفها قوات الاحتلال الأمريكي المتمركزة في "حقل العمر النفطي"، باستهدافات مدفعية وجوية مكثفة على قرى "باغوز فوقاني – السفافنة – المراشدة"، الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وأدت الغارات العنيفة التي شهدتها القرى المذكورة لسقوط ضحايا من المدنيين، إضافة لقتلى من عناصر "داعش"، وذلك في وقت تقوم به "قسد" بنقل عناصر التنظيم الذين استسلموا لها مع عوائلهم إلى مدينة "البصيرة" بريف دير الزور الشمالي، قبل نقلهم إلى "مخيم الهول" بريف الحسكة الشرقي.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها "داماس بوست"، من مصادر متعددة، فقد نقلت "قسد" ما يزيد عن 15 ألف شخص من عناصر داعش وعوائلهم من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي إلى "مخيم الهول" خلال الأسبوعين الماضيين، في خطوة تسبق إعلان السيطرة الكاملة على المنطقة الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف دير الزور.

يشار إلى أن "قسد" أطلقت في شهر أيلول من العام الماضي ما أسمته بـ "المرحلة الرابعة من معركة غضب الجزيرة"، بهدف القضاء على وجود تنظيم "داعش" في الأراضي السورية، وبرغم إنها تمكنت من السيطرة على الجزء الأكبر من الجيب الأخير لتنظيم "داعش"، إلا أن الأخير مازال يمتلك القدرة على شن هجمات معاكسة تفضي إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

المصدر: داماس بوست - محمود عبد اللطيف

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها