ميداني

خبير عسكري: الجيش الأمريكي لم ينسحب إنما استبدل نفسه بالجيش التركي

ميداني | داماس بوست

قال اللواء محمد عباس، الخبير العسكري والاستراتيجي، إن الجيش الأمريكي لم ينسحب على الإطلاق وإنما استبدل نفسه بالجيش التركي في مشهد إعلامي هوليودي.

وأضاف الخبير العسكري لـ "سبوتنيك" اليوم 16 كانون الثاني، المنطقة الآمنة التي تنازلت عنها أمريكا لتركيا بعد الانسحاب الوهمي، هى منطقة استراتيجية تحتوي على النفط والغاز والتروات الطبيعية وخزانات المياه وهي سلة غذاء الشعب السوري، أمريكا تريد إفساح المجال للترك لكي يحتلوا جزءا من الجغرافيا السورية ليفرض حضورا وشروطا تفاوضية على الأرض والسيادة السورية فيما بعد.
وأكد عباس أن المنطقة التي يتحدثون عنها هي انتهاك للسيادة وللدولة السورية، سوريا ترفض هذا المسمى المغلوط في مناطق تعج بالصراعات، التركي يأتي لتلكك المنطقة التي يتواجد بها السوريون الذين يعتبرهم أعداء له، فعن أي منطقة يتم الحديث، والحقيقية أنه لا منطقة آمنة في ظل الوجود التركي الذي يعد استمرارا للحرب على الدولة السورية وإشعال الصراع ومنع الدولة من بسط سيادتها على كامل أراضيها، أمريكا تسعى من أجل توريط تركيا وتوظيف ‘‘إسرائيل‘‘ في المنطقة بدلا من أمريكا.
ولفت الخبير الاستراتيجي إلى أن الملاحظ لما يجري في المنطقة يستطيع التنبأ بأن أمر ما يحاك ويدبر باتجاه إيران وروسيا والصين، أمريكا لا تريد أي استقرار في المنطقة وتقوم على الدوام بزعزعة الاستقرار عن طريق أدواتها في المنطقة سواء تركيا أو دول الخليج العربية.
وأشار إلى أن الأكراد السوريين لن يقبلو بتلك المنطقة المحتلة وكذلك الجيش السوري لن يقبل بذلك ولدينا الكثير من الوسائل لإخراج تركيا من هذه المنطقة وأعتقد أن الانفجار الذي حدث اليوم في منطقة منبج هو إشارة وتحذير للأمريكي والتركي وقد تتصاعد أعمال المقاومة عندما يدخل التركي بشكل أكبر، والسوريون الأكراد لا علاقة لهم بالوجود التركي ويعلمون أن هذا الوجود هو من أجل تنفيذ عمليات إبادة بحق السوريين جميعا.

المصدر:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها