ميداني

الطيران يستهدف «داعش» و«النصرة» في إدلب وحمص ودير الزور

مصدر الصورة: وكالات
ميداني | داماس بوست

الحملة العسكرية الروسية على ريفي إدلب وحمص مستمرة، حيث تصاعد القصف الجوي الروسي والسوري لمواقع تنظيم «داعش» في ريف حمص الشرقي والشمالي الشرقي، تزامنا مع عمليات قصف مماثلة لـ «جبهة النصرة» في إدلب وريفها شمال سوريا.

غارات أخرى للجيش السوري في ريف حماة الشمالي، وقال مصدر عسكري سوري: «إن  الطيران السوري دمر آليات ومقار لمسلحي جيش الفتح، في عدد من قرى وبلدات ريفي حماة وإدلب»، وأضاف المصدر أن الغارات استهدفت أيضاً مقار فصائل المعارضة في  كل من طيبة الإمام ومورك ومعركبة بريف حماة الشمالي.

كذلك استهدف الطيران فصائل مسلحة حاولت التسلل إلى محيط بلدة اللطامنة وشمال كفر زيتا، ما أدى إلى تدمير مقار ودبابات وعربات مدرعة تابعة لهم.

بالانتقال إلى ريف إدلب الجنوبي، شن الطيران سلسلة غارات على تحصينات «النصرة» في خان شيخون وأريحا والتمانعة والهبيط وكفرنبل واحسم، بعد أن نفذ بالأمس غارات في جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي.

في حلب، انتشار واسع للجيش على عدة جبهات في المدينة، وأشارت قناة «الإخبارية» إلى أن ذلك ربما يكون استعدادا لتنفيذ هجوم بري واسع النطاق، على أحياء شرق حلب.

إلى العاصمة جنوباً، دارت اشتباكات متقطعة اليوم في حي جوبر، بين الفصائل المعارضة والجيش، دون خسائر بشرية، كما شهد محور الريحان بالغوطة الشرقية، اشتباكات مع «جيش الإسلام»، في حين استهدف الجيش مناطق في الزبداني وبقين ومحيطها بالقذائف والرشاشات الثقيلة.

غلى دير الزور شرقاً، استهدف الجيش بدعم جوي مواقع لتنظيم «داعش» في محيط المدينة، وذكر مصدر عسكري سوري أن الطيران الحربي نفذ طلعة في جبل «الثردة» حيث التنظيم.

وأضاف المصدر أن رمايات مدفعية استهدفت نقاط تسلل مقاتلو «داعش»، في منطقة الساتر الشرقي لمطار دير الزور، أدت إلى مقتل على عدد منهم، وتدمير ذخيرة كانت بحوزتهم.

المصدر: الإخبارية السورية

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها