المهجر

«نورما» تدمر مخيمات المهجرين السوريين في لبنان

المهجر | داماس بوست

كشفت الصور الواردة من وكالات الأنباء العالمية حجم الكارثة التي تعرض لها المهجرون السوريون في لبنان في أعقاب الظروف الجوية السائدة بالمنطقة.

وأطلق المهجرون نداءات استغاثة لإنقاذهم من البرد وأحوال الطقس السيئة، بالتزامن مع تزايد شدة العاصفة الثلجية «نورما»، الأمر الذي دفع بالصليب الأحمر اللبناني إلى إجلاء أكثر من 500 شخص من أكبر مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة السماقية الحدودية على الضفة اللبنانية لنهر الكبير.

وتولت سيارات الصليب الأحمر نقل القسم الأكبر منهم، إلى عدد من المخيمات البعيدة عن مخاطر السيول، على حين جرى نقل 150 شخصاً إلى إحدى مدارس المنطقة، التي أمر المحافظ بفتحها لاستقبالهم لحين انتهاء العاصفة وإيجاد البديل الملائم.

جاء ذلك في وقت أعلن فيه اتحاد جمعيات الإغاثة اللبنانية وفاة طفلة سورية جراء الصقيع والثلوج في بلدة عرسال شمال شرق لبنان.

وأفاد مصدر طبي لبناني بأن الطفلة السورية التي توفت اسمها فاطمة الزين، وقد وصلت إلى المستشفى وهي في حالة تجمد ولم تفلح محاولات الأطباء لإنعاشها، مشيراً إلى أن منطقة عرسال هي أكثر المناطق اللبنانية تضرراً من العاصفة، حيث انعزلت المنطقة التي تضم نحو 40 ألف مواطن لبناني و80 ألف لاجئ سوري عن العالم، نتيجة تراكم الثلوج مع وجود مستشفى واحد يخدمهم إلى جانب المستشفى الميداني.

وغرق مخيّم للمهجرين السوريين في بلدة السماقية، بقضاء عكار، في محافظة لبنان الشمالي، بالسيول الناتجة عن هطول الأمطار الغزيرة؛ ما أدى إلى تضرر الخيم بشكل كبير.

في غضون ذلك، نقلت «الوكالة الوطنية للإعلام» بياناً لـ«الحزب اللبناني الواعد»، عبر فيه عن «أسفه» لـ«تعدي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على حرية النازح السوري ومستقبله من خلال إصرارها على بث أجواء ضاغطة تحول دون عودة النازحين إلى بلدهم، كان آخرها الاستمارة المفخخة التي وزعت عليهم والتي تحتوي على أسئلة تدفع في اتجاه البقاء في لبنان».

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها