ميداني

محاولة تسلل جديدة للإرهابيين عبر معركبة بريف حماة الشمالي والجيش يرد

ميداني | داماس بوست

ردت وحدات الجيش السوري في ريف حماة الشمالي اليوم 10 كانون الأول، بالأسلحة المناسبة على اعتداءات مجموعات إرهابية ومحاولات تسللها باتجاه النقاط العسكرية التي تحمي المدنيين في القرى والبلدات الآمنة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين.

ورصدت وحدة من الجيش، حسب سانا، محاولة تسلل مجموعة إرهابية من قرية معركبة بريف حماة الشمالي باتجاه نقطة عسكرية في المنطقة وتعاملت معها بالأسلحة المناسبة ما أدى إلى مقتل وإصابة معظم أفرادها.
ودمرت وحدة من الجيش متمركزة في قرية المغير بريف منطقة محردة الشمالي نقطة محصنة بمن فيها لإرهابيي تنظيم ما يسمى “أحرار الشام” في محيط قرية تل الصخر اعتدت بالأسلحة الرشاشة على نقطة عسكرية في خرق جديد لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.
وإلى الغرب من مدينة صوران نفذت وحدة من الجيش رمايات بالأسلحة الرشاشة الخفيفة ومدافع الهاون ضد نقاط محصنة للمجموعات الإرهابية رداً على اعتدائها على نقطة عسكرية متمركزة في محيط قرية المصاصنة مبينا أن الرمايات أدت إلى تدمير منصتي رشاش ومدفع هاون ومقتل الإرهابيين العاملين عليهما.
وعرف من بين القتلى الإرهابيين محمد الرزوق وإبراهيم أحمد الخليل وخالد الأطرش.
ونفذت وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي أمس عمليات مركزة على مواقع انتشار التنظيمات الإرهابية في بلدة اللطامنة وقرية معركبة وقضت على مجموعة إرهابية حاولت التسلل باتجاه نقطة عسكرية في محيط بلدة صوران.
وتتصدى وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي لمحاولات المجموعات الإرهابية المتكررة خرق اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب عبر التسلل والاعتداء على القرى والبلدات الآمنة والنقاط العسكرية في المنطقة.

المصدر: داماس بوست

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي داماس بوست وإنما تعبر عن رأي أصحابها